قفوا ضد العدوان ثم صنفوني !! .... بقلم/عبدالعزيز البغدادي

قفوا ضد العدوان ثم صنفوني !! .... بقلم/عبدالعزيز البغدادي

قفوا ضد العدوان ثم صنفوني !!

بقلم/عبدالعزيز البغدادي 

الوعي الزائف مصيبة لكن المصيبة الأكبر أن يكون حامله محسوب في عداد كبار المثقفين وقادة الرأي  الذين يساوون بين حقيقة التدخل السعودي الذي ينهش اليمن واليمنيين منذ وجدت دولة  الأعراب التي لا يتجاوز عمرها المائة عام !!،

وبين وهم التدخل الإيراني الذي اتخذت منه السعودية ذريعة تافهة وغير مقبولة للتدخل في شؤون اليمن في ظل وجود قيادات ضعيفة في اليمن  صنعتها لتكون رهن أوامرها وإلا فأي دولة ذات سيادة لا تقدر على تحديد طبيعة علاقاتها بغيرها !!!؛

هذه المساواة بين العدوان السعودي وبين الحروب ضد القاعدة وداعش المدعومتان سعودياً وأمريكياً بل وصهيونيا  صنعت  المبرر الوهمي للعدوان في نظر هؤلاء !! ؛

من يحسبون أنفسهم محايدين كلما واجهتهم بحقيقة مجسدة لجرائم  النظام السعودي الصهيوني تصدوا لك بكلام مرسل عن إيران وخطرها على القومية العربية التي صارت السعودية في طليعة المدافعين عنها ، الحياد في نظر هذا التحالف هو إخفاء الحقائق بالتضليل !!! ،

المثقف المحسوب محايداً يعلم فظاعة العدوان السعودي على اليمن ويعرف كيف احتلت بدعم بريطانيا نصف مساحتها ومع ذلك يحدثك عن الخطر الإيراني ،!!؛

تقول له تعرف أن التدخل السعودي بلغ حد تشكيل  لجنة خاصة لإستقطاب العملاء  كان يرأسها سلطان بن عبدالعزيز  تقوم بتوزيع مخصصات لمسؤولين ومشائخ بل وأكبر الفضائح أن رئيس الجمهورية كان ضمن من يستلمون ؟!،

وكانت اللجنة الخاصة هي المؤسسة الوحيدة العاملة  في اليمن إلى جانب مؤسسة الإفساد المنظم  ،  والسعودية تآمرت بقتل الرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي والرئيس الشهيد سالم ربيع علي  يرد عليك  وماذا عن التدخل الايراني !!؛

تقول له في ظل عدوان سعودي أمريكي   بهذا الحجم وبهذا الوضوح  ينبغي أن تتضافر كل الجهود لإيقافه يقول لك وإيران هي سبب العدوان السعودي بدعمها للحرب الداخلية !! تقول له لا يوجد حرب داخلية يوجد تنظيمات إرهابية مسلحة ومرتزقة  فيرد عليك لا وجود لداعش ولا للسعودي أوقفوا الحرب وصنفوني كيف شئتم !!!!؛

تقول له نعم ياصديقي لنكن جميعاً ضد كل تدخل في شؤون اليمن  ولكن لنقف جميعاًضد العدوان السعودي أولاً أو فعلينا البحث عن بعض ضمير وبصيرة نرى بها حقيقة مايجري  يرد عليك والتدخل الإيراني المجوسي !!!؛

تقول له اليمن محاصرة براً وبحراً وجواً يزايد عليك بأن تعز محاصرة من التحالف المزعوم بين الحوثي وعفاش !!،

صنفوني ماشئتم يادعاة الأممية والإشتراكية والقومية ولكن فلتوقفوا العدوان السعودي الهمجي إن استطعتم أو فلتقفوا ضده صراحة ولتعلموا أن رئيس وحكومة يهربون من الوطن ويلجأون  لدولة معادية تحتل مساحة من الوطن لاشرعية لهم  لا قانونية ولا حتى أخلاقية !!؛ صنفوني كيف شئتم ولكن ليكن للعقل موطن في رؤوسكم وذواتكم الغائبة ؛

أي مثقف هذا الذي لا يقدر على التفريق بين عدوان  دولة معروفة بعدائيتها لليمن واليمنيين ويبرر له ولمن ذهب إلى الرياض  ليقول لسلمان  ملك مملكة داعش شكراً على جرائمك في حق اليمن وأبنائه !!!،

أي مثقف يملك الشجاعة ليقول للجيش واللجان كفوا عن محاربة القاعدة وداعش والمرتزقة ولا يجرؤ أن يقول لمن يمطر اليمن واليمنيين من أحدث طائرات الF16 الأمريكية بوابل من القنابل العنقودية والحرارية وكل أنواع الأسلحة  والقنابل  دون تمييز بين صغير أو كبير ،

أي مثقف يملك قدر يسير من احترام النفس يمكن له أن يتحدث عن حياده إزاء كل ما تفعله السعودية بوطنه ، أي مثقف وأي حياد يمكنه أن  يساوي بين ما ارتكبته  وترتكبه السعودية بحق اليمن وبين إيران التي ما ان أبدت تعاونها واستعدادها لتقديم المساعدات لليمن عام 2014 حتى أعلن قيام التحالف السعودي الأمريكي مع بعض مرتزقة الدول العربية  بدء العدوان المباشر ضد اليمن لمنع هذه المساعدات  ولإنقاذ القاعدة وداعش التي كانت قيادة الثورة اليمنية قد بدأت حرباً جدية ضدها؟؟!!؛

أي مثقف وأي حياد يساوي بين السعودية المتحالفة مع العدو الصهيوني ضد وطنه اليمن وبين ايران التي ما إن قامت ثورتها بتحويل سفارة الكيان الصهيوني  في طهران إلى سفارة لفلسطين  حتى شرعت السعودية في معاداتها انتقاماً للشاه وللكيان الصهيوني !!!؛

أي مثقف هذا الذي لايقدر على التمييز بين العدوان السعودي الهمجي الأوضح من الشمس وبين الوهم الذي يسعى بالتضليل الإعلامي الرخيص  لأن يجعل من إيران  عدواً بديلاً للعدو الصهيوني ويدعم تطييف وعرقنة الصراع  (فارسي عربي)( شيعي سني ) !!!،

هذه نماذج فقط للممارسات السعودية  وجرائمها بحق اليمن لأنها أكثر من أن تحصى  !!!!،

وهذه حقيقة التدخلات والعدوان السعودي كما نراها ونعيشها ونعاني آلامها وبشاعاتها وآثارها فأين التدخل الإيراني المجوسي ياقادة الرأي المصطفون في صف المقاومة بقيادة العبقرية السعودية الديمقراطية  أوالواقفين على الحياد أي المبررين لأقبح عدوان عرفته البشرية  !!!،

وإلى أين تقودنا الأحكام العشوائية سواء كانت  صادرة بغباء أو بمقابل تافه من المال أو الجاه أوبلا مقابل أحياناً !!!!!…

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020