إنتصاراتٌ ترفـع الراس.. وعمالةٌ توطي الراس..... بقلم/حسن حمود شرف الدين

إنتصاراتٌ ترفـع الراس.. وعمالةٌ توطي الراس..... بقلم/حسن حمود شرف الدين

إنتصاراتٌ ترفـع الراس.. وعمالةٌ توطي الراس

 

بقلم/حسن حمود شرف الدين

 

تتوالى انتصاراتُ الجيش واللجان الشعبية ضدَّ العدو الأمريكي والسعودي وعملائهما ومرتزقتهما في مختلف جبهات القتال الحدودية والوسطى.

انتصاراتٌ يسجلها أفرادٌ من الملتحقين بالجيش واللجان الشعبية للدفاع عن الأرض والعرض هي مفخرةٌ وعز وكرامة لكل مواطن شريف ينتسِبُ إلى الجمهورية الـيَـمَـنية أرضاً وشعباً.

هذه الانتصاراتُ التي يسجّلُها أفضلُ وأعز الناس لم تأتِ من فراغٍ أو مجازفةً.. إنها نابعةٌ من تربية إيمانية ووطنية توفرت فيها جميعُ مقوماتِ الاستمرارية والبقاء.. رجالٌ انطلقوا من مظلومية غفل عنها الكثيرُ وتكالبت عليها دولُ الاستكبار.

إن المظلوميةَ التي يستندُ إليها شعبٌ بأكمله ممثلاً في الـيَـمَـنيين هي الدافعُ الرئيسُ لحَثِّ أبنائهم للتصدي لكل ما يُحاكُ ضد الوطن من قبَلِ دول الجِوار في دول التعاون الخليجي، وفي مقدمتها المملكةُ الهالكة السعودية جارةُ السوء.

ولا يخفى على الجميع ما واجهته الـيَـمَـن ُمن دول الخليج، ابتداءً برفض زعماء دول الخليج عضويةَ الـيَـمَـن في مجلس التعاون، مروراً بمساعيهم وتخيُّلاتهم بجعل الـيَـمَـن حديقةً خلفيةً لمراهقاتهم السياسية والصبيانية، وصولاً إلى التحكُّم بالسيادة الوطنية وتحديد أولويات البلد والمواطنين، بعيداً عن المصالح الحقيقيةِ للشعب الـيَـمَـني.

سنوات عدة ودولُ الخليج وفي مقدمتها مملكةُ الزهايمر السعودية وهم يسعَون إلى عرقلة ومواجَهة أيّ مشروع وطني يمني يهدفُ لاستقرار البلد والتوجُّه نحو البناءِ والتنميةِ ومنافسَة الدول المستقرة عسكرياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً.

لا شك أن دولَ شبه الجزيرة أغلبُها حديثُ العهد ولا يتجاوَزُ عُمُرُها بضعَ قرون.. مقابلَ تأريخ وعراقة الـيَـمَـن أرضاً وشعباً.. والمتتبع لتأريخ شبه الجزيرة العربية سيجدُ أن أغلبَ الدويلات والإمارات والممالك ظهرت على أيدي أُناسٍ لا يعرفون معنى الإنسانية والشرائع السماوية.. يعرفون فقط لُغةَ الدم والمال والعمالة والإرهاب لمَن هو أقوى بغضِّ النظر عن المبادئ والقيَم الأخلاقية والدينية والإنسانية؛ وهذه الأعمالُ هي العاملُ المشتركُ بينها وبين ثمارها من التنظيمات الإجرامية التي ظهرت في السنوات الأخيرة مثل القاعدة ودااااااعش.

لذلك لا غرابةَ من وجه التشابُه بين التنظيمات الإجرامية وراعيتها من دول الشيطان الأكبر أمريكا والصهيونية اليَهُودية وقرن الشيطانِ السعودية وحلفاؤها..

ما يجبُ أن نستغربَ ونتنبهَ له هو الجَرْيُ –سعياً وهرولةً- من بعض أبناء الشعوب العربية والإسلامية وراءَ هذه التنظيمات التي تسعى لتشويه الإسلام ورسول الإسلام وتفكيك الأمة الإسلامية وتجعلها تتحارَبُ وتتقاتل فيما بينها.. فيما أعداءُ الإسلام ينعمون بخيراتنا ويتفرجون ضاحكين علينا وعلى سذاجتنا.

الانجرارُ الحاصلُ وراءَ الأفكار الهدامة ولّدت إخلالاً في القيم والأخلاق، وغاب المشروعُ الإسلامي الداعي إلى الأُلفة والرحمة.. ومواجَهة الأفكار الهدامة لا تتمُّ إلا بالرجوع إلى كتابِ الله سبحانه وتعالى والقيَمِ والأخلاق الإسلامية التي جسَّدَها محمدٌ صلى اللهُ عليه وآلَه وسلم في حياته.. وأن يكونَ هناك مشروعُ إنقاذ حقيقي للشعوب الإسلامية حتى تعودَ كما كانت صانعةَ قرار قادرةً على فَرْضِ رؤيتها ورسالتها السمحة للعالم أجمع.

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020