اليمن والسعودية بين مجزرة تنومة1922م ومجازر2015م..بقلم/حمود الأهنومي

اليمن والسعودية بين مجزرة تنومة1922م ومجازر2015م..بقلم/حمود الأهنومي

اليمن والسعودية بين مجزرة تنومة1922م ومجازر2015م

بقلم/أ.حمود الأهنومي

ما يحدث اليوم من السعودية ضد اليمن ليس كما يتوهمه البعض نتيجة عدوان استجدّ، أو رغبة عدائية طارئة، بل لم يعرف السعوديون أنفسهم إلا وهم يعتدون على هذا الشعب، ويوجهون إليه مجازرهم، ولكن حينا بالحرب الباردة، أو الهيمنة، وحينا بالحرب الساخنة، والمجازر المروِّعة

مجزرة تنومة

شاء السعوديون أن يعرِفَهم اليمنيون من أول يوم بأنهم مجرمون وقتلة، وذلك من خلال جريمة مروِّعة ذهب ضحيتها آلاف الحجاج اليمنيين في ما عرف بمجزرة تنومة عام1922م، في منطقة عسير بين بلاد بن لسْمر وبن لحْمر، فحينما كانوا يجتازون وادي تنومة كانت قد ترصّدتهم مجموعات متطرفة من جيش عبدالعزيز آل سعود في رؤوس الجبال المطلة على الوادي، فانقضُّوا عليهم بوحشية منقطعة النظير، وهم عزل من السلاح، فتقربوا إلى الله بزعمهم بقتل هؤلاء الحجاج اليمنيين لأنهم بحسب عقيدتهم كفار مباحو الدماء والأعراض، لقد كان الوهابيون من أتباع قرن الشيطان ولا زالوا يحملون جينات وبذور ما عرفه العالم اليوم باسم (داعش)، بلغ بأولئك أن هنَّأ بعضهم البعض الآخر بكثرة من قتل من الحجاج، فمن قتل حاجا واحدا بشروه بقصر في الجنة، ومن قتل اثنين بشروه بقصرين، وهكذا. وبعد ذلك سطوا على دوابهم وقافلتهم التي كانت تحمل الحبوب والدقيق والسمن واحتياجاتهم التموينية التي كانت أيضا سببا في سيلان لعاب هؤلاء الوهابيين التكفيريين.

ولأن مملكة قرن الشيطان تمضي على نهج الشيطان في التضليل فقد نحت باللائمة على بعض فرق جيشها تضليلا للرأي العام وتنصلا من عار وشين الجريمة المروعة أمام العالم الإسلامي، لكن القاضي العلامة الحسين بن أحمد بن محمد السياغي في كتابه (قواعد المذهب الزيدي) - والذي كان أبوه العالم المدرس في الجامع الكبير أحد شهداء هذه المجزرة - يلخِّص تعامل الملك عبدالعزيز مع هذه القضية بقوله: "استفتح الملك عبدالعزيز الحجاز بقتلهم، وباء بدمائهم وأموالهم، ولم يتخلّص منهم إلى أن توفي".

لقد ساهمت  الظروف المختلفة المحيطة بالإمام يحيى حميد الدين في أن لا يقتص من الظلمة القتلة كما ينبغي، لكنها وتّرت الأجواء وأفضت إلى حرب الـ7 أسابيع بين الإمام يحيى والملك عبدالعزيز بالإضافة إلى الخلاف على مناطق عسير وجازان وعسير، وانتهت بما عُرِف باتفاقية الطائف عام1934م، والتي في الواقع إنما أقرت واقعا مفروضا، ومع أنها أفضت إلى نوع من التطبيع في العلاقة بين اليمن والنظام السعودي؛ إلا أنه بالعودة إلى نصوصها نجد مملكة قرن الشيطان اليوم بحربها على اليمن قد خالفتها مخالفة صريحة، ونكّلت بمضمونها تنكيلا مبينا؛ الأمر الذي يعني أنها أفرغتها من مضمونها الملْزِم لليمنيين في الكف عن المطالبة بالأراضي اليمنية المحتلة واستعادتها.

لقد أراد النظام السعودي من وراء هذه المجزرة أن يكشِّر عن ناب وحشيته كمدخل لإخضاع اليمنيين وجبرهم على السكوت أمام أي توسع سعودي كان ينوي ابتلاع اليمن، وأن لا يحاولوا تحقيق أي إنجاز حضاري متفوق في يمن الإيمان يثير حساسية الأعراب في نجد مملكة قرن الشيطان.

عند انقلاب 1962م

بعد انقلاب1962م اندفعت السعودية بقوة للتدخل في شؤون اليمن، ودعمت الملكيين في الحرب الأهلية في الستينات ليس حبا فيهم ولكن لجعل اليمن ساحة لمعارك الدفاع الأمامية في مواجهة الهجوم الناصري الذي كان يجاهر بسعيه الحثيث لتغيير الأنظمة الملكية في المنطقة برمتها وفي مقدمتها النظام السعودي، وخلال هذه الحرب كانت الرياض تنقّب بين قوى الجمهوريين عن العناصر القبلية والعسكرية والدينية التي يمكن شراء ولاءاتها حتى إذا وجدت فيهم من يعطيها المساحة الكافية في الهيمنة على القرار اليمني وأمِنَتْ من خطورة مصر الناصرية ركضت حلفاءها الملكيين بعيدا عن اليمن، ودعمت بسخاء هذه القوى الجديدة في معسكر الجمهورية.

الهيمنة السياسية والفكرية والتربوية

من خلال هذه القوى التي أطّرتها في ما عُرِف باللجنة الخاصة لم تغب مملكة قرن الشيطان عن تفاصيل الحياة اليمنية، حيث دفعت بهم إلى الصفوف الأمامية للسلطة في اليمن فتدخلت من خلالهم في جميع شؤون اليمن، وأمسكت بزمام القرار السيادي والسياسي والاجتماعي والفكري والثقافي، ووضعت بعض الطعم للحكام اليمنيين على شكل دعم مالي لبعض قطاعات الحكومة، لتتوصل إلى الإمساك بتلابيب القرار اليمني كاملا.

لم تكتف مملكة قرن الشيطان بالهيمنة السياسية، بل حركت قوافل الدعاة الوهابيين الذين ينتمون إلى ذات الفكر الذي نفذ المجزرة الوحشية بحق الحجاج، والذين أُوْكِل إليهم تغيير ثقافة وفكر المجتمع اليمني، وإغراق اليمن الشافعي والزيدي المعتدل بمجموعات أفكار متطرفة وتكفيرية تدعو إلى القتل والوحشية بحق كل مخالف لها  في الرأي، لقد نشط هؤلاء الدعاة والشيوخ بهمة عالية وبدعم مالي ضخم، ومن خلال المنابر ومدارس التحفيظ ومعاهد الحديث والجمعيات الخيرية لكي يزيحوا ثقافة اليمنيين المتسامحة والمعتدلة وليُحِلُّوا بدلا عنها ثقافة التكفير والتشدد والغلو لينسجم مع السائد في مملكة قرن الشيطان، أملا أن تكون اليمن قطعة من نجد أو متنفسا للدرعية، ونجحوا نوعا ما في هذا المسلك الذي تظافرت فيه جهود السياسيين والعسكريين والقبليين وشيوخ المذهب الوهابي.

أنتج هذا المسلك شيطنة فئات اجتماعية كثيرة وشرائح مثقفة واسعة، وتغول الفكر السعودي الوهابي في الدولة اليمنية ومؤسساتها محدِثا هزات خطيرة ومظالم منتشرة، وأخذت الثقافة النجدية الوهابية بذاتها تقصي الكوادر الوطنية الكفؤة، وتصنِّف الناس على أساس مذهبي ضيق، وتضع المقاييس والمواصفات التي بالطبع كانت لصالح من يدين بالولاء للسعودية أمام جميع الأحرار في هذه الجمهورية السليبة، على أن فريق السعودية الحاكم في اليمن كان يظهر بأكثر من حجمه الطبيعي بسبب قدراته السياسية السلطوية، وإمكاناته المالية والإعلامية، وسيطرته على القرار التربوي والثقافي والإعلامي، فأعطى لنفسه مظهرا خادعا وغير حقيقي، سرعان ما تبين لاحقا أنه أقل وأضعف من ذلك الظاهر.

من المقاومة إلى الثورة

أحدثت هذه الهيمنة السعودية اضطرابا في النسيج الاجتماعي اليمني، وأحس اليمنيون المتضررون بمظلوميتهم، واتخذ المجتمع اليمني المعتز بثقافته التاريخية وتراثه العريق أشكالا من المقاومة عبّرت عن نفسها بتبني إنشاء المراكز الصيفية ومدارس التعليم الأهلية الموسمية والدائمة، التي تستلهم تراث اليمن وعراقته الحضارية أمام الهجمة الوهابية الشرسة، فعاد إلى صنعاء وصعدة وزبيد وتريم وسيئون وتعز شيءٌ من الحضور الثقافي والتربوي التعليمي من خلال المدرستين اليمنيتين الزيدية والشافعية واللتين كانتا قد اختلطتا باليمنيين اختلاط الروح بالجسد.

ولأن الثقافة الوهابية إقصائية بالطبع فإن أربابها انزعجوا من ردة الفعل الثقافية والتربوية المقاومة لهم، وتحركوا للقضاء على هذا الصوت المناوئ لثقافتهم التي لم تربح منه الأمة سوى التدجين والخنوع ضمن مسارات التضليل الوهابي السعودي التي عاكست دائما ثقافة الأمة الواحدة، ومشروع الأخوة الإسلامية والعربية، وخدمت مشروع دول الاستكبار العالمي في التمزيق والتفريق؛ وكانت الحروب الست ضد أبناء صعدة والمناطق الشمالية هي ذروة الرد السعودي الأمريكي على التحرك الثقافي المقاوم والذي أعلنه السيد القائد الشهيد حسين بدر الدين الحوثي وعبّر به عن نبض الحاجة اليمنية لمواجهة المشروع الوهابي السعودي المتحالف مع المشروع الأمريكي والصهيوني، والمنفذ الأمين لأجندته.

لم يؤمن السعوديون يوما من الأيام في أحقية اليمنيين في الحصول على وطن قوي يستفيد من إمكاناته الطبيعية والمكتسبة؛ ولهذا ظلوا دائما حجر عثرة أمام أي مشروع وطني يلوح ولو من بعيد أن فيه مصلحة الأمة وقوتها، لكنهم وإن كسبوا ولاءات ضيقة من زعماء مرتزقة هنا وهناك؛ إلا أن الشعب ومع مرور الوقت اكتشف بقوة أنه يجب الالتحاق بثورة الشعب اليمني وإسقاط منظومة الفساد والتي لها علاقة مريبة مع النظام السعودي، فنفض يده من زعمائه القبليين والسياسيين والتحق بثورة العزة والكرامة والاستقلال، وكان ذروة الالتفاف الشعبي هو في ثورة 21 سبتمبر والتي تحوّلت فيها حركة أنصار الله من حركة نخبوية أقل تأثيرا في المشهد العام إلى حركة شعبية واسعة ذات تأثيرات عالية وصاخبة تستجيب لمطالب الشعب وتعبر عن أحاسيسه وترفع رايته ومصلحته فوق كل اعتبار.

القيادة الصادقة

ولصدق قيادة هذه الحركة في مرحلةٍ فقد فيها اللاعبون السياسيون الرسميون وغير الرسميين أيَّ تأثير على حركة الشعب التحررية الثورية فقد هتف لهذه الثورة الملايين من أبناء الشعب، كل ذلك أتى وطاعون القاعدة وداعش وإخوانهم قد فشا ذبحا وتفخيخا وغدرا وقتلا في جسد الجيش ومؤسسات الدولة اليمنية، ولم يجد هذا الجيش سوى حركة أنصار الله والتي يمكن التعويل عليها في نصرته والاعتضاد به لبناء طوق نجاة يمكن أن يحمي رقاب اليمنيين من الذبح والحرق والقتل على يد هذه الجماعات البربرية، فتم تحقيق إنجازات رائعة في محاربة هذه الفئات التكفيرية البربرية.

جنون آل سعود

ومن الطبيعي جدا أن يُجَنَّ جنون مملكة قرن الشيطان حيث رأت أدواتها القبلية والعسكرية والسياسية والدينية تتهاوى مثل الفراش أمام هذه القوة الفتية الصاعدة التي لبّت طموح وآمال الشعب، وكان قاصمة الظهر بالنسبة للسعوديين هو تحرك اللجان الشعبية والجيش لتطهير اليمن ولا سيما الجنوب من دنس الدواعش وإخوانهم، حيث رأوا أن هيمنتهم وبربريتهم ستنتهي إلى الأبد إذا ما تم تطهير اليمن جميع اليمن من هذا الطاعون الشيطاني الذي فتك بالأمة المسلمة فتنة وقتلا وذبحا وإحراقا.

لقد شاءت السعودية أن تختم هذه العلاقة الظالمة بين اليمن ونظامها الفتنوي بما به بدأت، فكما عرفها اليمنيون من أول يوم على إثر مجزرة دامية ختمتها بحرب قذرة ومبررات شيطانية تضليلية، ومجازر إبادة جماعية طالت اليمن شمالا وجنوبا وشرقا وغربا ووسطا، وكان من أبرزها مجزرة فج عطان ونقم ومجازر صعدة وحجة وعمران وذمار وإب والحديدة وتعز وعدن.

تلك هي اليمن بين مجرزتين سعوديتين تمت الأولى برعاية بريطانية، وارتكبت الأخرى بدعم وتخطيط أمريكي، وقد أسفر الصبح لذي عينين أن التفريط في محاسبة المجرمين والنكوص عن محاسبتهم شيء لا يفيد في بناء وطن حر مستقل عن الهيمنة والنفوذ، وأن مرحلة ما بين المجزرتين يجب أن تختلف عما بعدها.

يتضح اليوم أن حكام السعودية ماضون في عدوانهم على اليمن وفي تدخلاتهم الوقحة في شؤونه المختلفة، وقد بلغت بهم الوقاحة حدا غير مسبوق في الجرائم المروعة والمبررات السخيفة والتضليل الفج، ولهذا لا مناص لليمن إذا أراد أن يستعيد هويته الوطنية والثقافية والفكرية الحضارية أن يستمر في استعادة روحه المستقلة، وأن يوسع من دائرة الثورة التي بدأها على أدوات السعودية في اليمن إلى الرد على السعودية نفسها في عمق أراضيها وبذات النفس الثوري القوي والصاخب.

بعد أن دمرت السعودية البنية التحتية للدولة اليمنية، يصبح مسار الثورة الواعية ضد استكبار النظام السعودي وجبروته وردا على عدوانه والاقتصاص منه على جرائمه بحق المواطنين اليمنيين أمر عادل ودفاعي وإجرائي عقابي لا بد منه، وإن عظمت في ذلك التضحيات، فمعاناة شهر أو شهرين خير من معاناة قرن أو قرنين.

معادلة جديدة

ليس هناك من حل سوى إعلان معادلة جديدة مفادها أن أمن اليمن واستقراره يجب البحث عنه في السعودية التي ثبت أنها هي من تشكل الخطر القومي والأمني والفكري والتربوي والحضاري عليه، وإذا لم يكف النظام السعودي المستبد عدوانه الخفي والظاهر والبارد والساخن فإن اليمن ستظل أسيرة صراعات مفتعلة ومدفوعة الثمن من هذه الجارة السيئة التي لم تدّخِر وسعا في تأزيم وخلق المشاكل والصراعات في مختلف بلدان العالم الإسلامي.

من المفيد جدا أن يعلم النظام السعودي أنهم لن يكونوا في مأمن من الرد على أي تحرك سلبي لهم في مستقبل اليمن، وأنهم كلما أرسلوا عميلا أو أسسوا ميليشيا تعمل على زعزعة اليمن وإلهاب الحروب فيها فإن اليمنيين سيتجهون لمواجهتهم في السعودية وليس في اليمن، وهذا في تصوري هو الضمان الوحيد لإطفاء نار فتنتهم التي لم ولن يهدأ لها بال منذ أن تأسست هذه الدولة الشريرة وإلى يومنا هذا؛ وهذا من شأنه أن يحمل حكام آل سعود ليس على كف يد عملائهم وقبض أيديهم عن بعثرة أموال الفتنة عليهم فقط، بل وسيجبرهم كارهين على أن يكونوا حريصين كل الحرص على أمن اليمن واستقراره.

وما ذلك على الله بعزيز، وإن الله عزيز ذو انتقام.

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019