للمخدوعين بالسعودية .. بقلم / محمد المنصور

للمخدوعين بالسعودية .. بقلم / محمد المنصور

للمخدوعين بالسعودية

بقلم / أ.محمد المنصور

للمخدوعين بانتصار السعوديه لمشاريعهم القروية والجهوية والمناطقية والايديولوجية المذهبية نقول بأنكم واهمون فالسعودية لن تحقق لكم شيئا مما تحلمون به ، لانها في اﻷخير ستخسر بعدالة الله ومنطق التاريخ والجغرافيا ، وبحقيقة أن اليمنيين يدافعون عن أرضهم وعرضهم وكرامتهم ووجودهم ، بينما السعودية معتدية بكل المعاني القانونية والاخلاقية والانسانية ، باغية بالمفهوم الاسلامي ، وذات مطامع غيرخافية في اليمن تاريخيا وكل التاريخ القربب والبعيد يشهد بانها كانت سبب مصائب اليمنيين ونكباتهم .

السعودية ليست سوى وكيل اقليمي لامريكا وحليف للكيان الصهيوني ، عملت على محاربة الثورات العربية ، والحركة القومية وحركة الحداثة ، وقامت باجهاض ثورات الربيع العربي ، فالسعودية ومنذ الخمسينيات وقفت بفتاواها واموالها ودواعشها ضد كل المفاهيم الحديثة كالديموقراطية ، والانتخابات ، والتعددية السياسية ،وحقوق الإنسان وغيرها .

السعودية بمرتزقتها وتكفيريبها واموالها سبب نكبة افغانستان ،العراق ، وسورية ، وليبيا ،

والصومال واليمن ... نعم اليمن الذي ﻻ يزال بعض أبنائه يراهنون على عدوهم لكي يحقق لهم بعض المكاسب ، ويصفي لهم بعض الحسابات الصغيرة مع شركائهم في الوطن عبر الانخراط في العدوان غير عابئين بالثمن الذي تدفعه اليمن من دماء ابناءها واستقرارها ومستقبلها .

ومن اﻷكيد أن حسابات المراهنين على العدوان كانت ولاتزال خاطئة وتندرج ضمن جرائم الخيانة العظمى المجرمة شرعا وقانونا ، وهي لن تفضي لشيئ سوى اﻷلم والمعاناة التي كنا كيمنيين في غنى عنها ،إذ ان ابواب الشراكة الوطنية ﻻ تزال مفتوحه ، وابواب الحوار لم توصد ..فهل يستفيق المخدوعون أم على قلوب أقفالها ؟ .

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2021