مفهوم الولاية في الإسلام.....بقلم/ علي القحوم

مفهوم الولاية في الإسلام.....بقلم/ علي القحوم

الكاتب: 

المفهوم الصحيح للولاية في الإسلام ليس السلطة فقط فالإسلام دين ودولة ونظام شامل للحياة كلها، لا يمكن أن يغفل جانباً من جوانبها، ولا أن يفسح للضالين والمضلين أن يحكموا هذه الأمة .. فعندما نتساءل ما هي الولاية في الإسلام وهذا ما تطرق إليه القرآن الكريم حيث نرى في سور كثيرة تتحدث عن السلطة في الإسلام بأنها ولاية رحمة لا تسلط فلو ننظر ونتفكر في واقع حياتنا ونتأمل في السموات والأرض وما بينهما من خلق الله نجد أن ولاية الله سبحانه وتعالى هي ولاية رحمة، ولاية رعاية، ولاية تربية، ليست مجرد سلطة هكذا، سلطة قاسية، أوامر ونواهي فقط ، ولاية رحمة بكل ما تعنيه الكلمة وكذلك عندما نأتي إلى الرسول الخاتم محمد بن عبدالله (صلوات الله عليه وعلى آله) ونتعرف عليه من خلال القرآن الكريم نجد أيضا أنه كان يجسد هذه الولاية فقال تعالى {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } ..

إذًا فهذا هو مفهوم الولاية في الإسلام، وهذه هي مهام الولاية في الإسلام، ليست فقط سلطة تنفيذية، سلطة أوامر ونواهي جافة، وتجبر وتسلط وقهر، وأشياء من هذه أبدًا لأنه فعلا يحصل تساؤلات كثيرة حول النظام السياسي في الإسلام، أو حول السلطة السياسية في الإسلام فالسؤال من أصله غير صحيح لأنه في واقع الناس ليس هناك فصل ما بين سياسة، واقتصاد، واجتماع، وثقافة، وتربية، ورعاية ، ليس هناك فصل فيما بينها فمن أين جاء ترسيخ السلطة بهذا المفهوم ؟.. فولاية الأمر بالمفهوم القرآني هو وحده الذي يمكن أن يحصّن الأمة من أن لا يَلِي أمرها اليهود، أما المفاهيم الأخرى من يقل “أطِع الأمير وإن قصم ظهرك, وإن كان لا يهتدي بهدى ولا يَسْتَنُّ بسنة” فإن هذا مما يهيئ الأمة لأن يَلِي الأمر اليهود أنفسهم بالطريقة التي صنعوها وأسموها “الديمقراطية ” والتي تعتبر نظام هش وليس لها معايير ولا مقاييس مستمدة من ثقافة هذه الأمة ومن دينها وقيمها الإسلامية..

ففي السنة العاشرة للهجرة التي أعلن فيها الرسول (صلى الله عليه وعلى آله وسلم) ولاية أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام والذي جمع فيها أكثر من مائة ألف من الحجاج، وصعد فوق أقتاب الإبل ليرفع يده ويد علي ليقول للجميع “يا أيها الناس إن الله مولاي، وأنا مولى المؤمنين أولى بهم من أنفسهم فمن كنت مولاه فهذا عليٌ مولاه، اللهم وَالِ من وَالاه، وعادِ من عاداه، وانصر من نصره، واخْذُل من خَذَله ” بعد خطبة طويلة، بلغ فيها الأمة ما تلقاه عن الله بخصوص ولاية أمرها ..

وبعد مرور ألف وأربع مائة وثلاثة وثلاثين عاماً من هجرة رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله وسلم)، وبعد نحو ألف وأربع مائة عاماً من عام الغدير تأتي هذه الذكرى والأمة الإسلامية والعرب بالذات مقبلون على فرض ولاية أمرٍ من نوع آخر، ولاية أمر يهودية، ولاية أمر صهيونية كي تعلم الأمة الإسلامية كم كانت خسارتها يوم أن رفضت إعلان ولاية أزكى وأطهر وأكمل شخص بعد نبيها ، فهاهي اليوم تقف باهتة، تقف عاجزة تنتظر ولاية من نوعا آخر .. إنها ولاية الأمر اليهودية الصهيونية، لماذا تغمضون أعينكم أمامها وتفتحون أعينكم على من ليس منطقهم بأكثر مما قاله الرسول عَلَناً على مرأى ومسمع من الجميع في مثل هذا اليوم ..

بالتالي ما أعظم كلمة (هذا) في هذا المقام، و(هذا) هذه الإشارة الهامة هي التي يسعى الصهاينة اليوم إلى أن يمتلكوها بعد أن ضيعناها نحن، بعد أن ضيعت هذه الأمة عقيدتها في مَن يملك أن يقول لها (هذا, أو هذا), جاءها اليهود ليقولوا لها (هذا)! أوليس الجميع الآن ينتظرون من ستقول أمريكا له ليحكم العراق: “هذا هو حاكم العراق؟” “هذا هو حاكم أفغانستان؟” “هذا هو حاكم اليمن” و “هذا هو حاكم الحجاز” و “هذا هو حاكم مصر” و “هذا هو حاكم سوريا”، وهَلُمَّ جَرَّا.. إن كلمة (هذا) تعني هذا هو اللائق بهذه الأمة التي يُراد لها أن تكون أمة عظيمة، هذا هو الرجل الذي يليق أن يكون قائداً وإماماً وهادياً ومعلماً ومرشداً وزعيماً، لأمة يراد لها أن تتحمل مسؤولية عظيمة، يُنَاطُ بها مهام جَسِيْمة، هذا هو الرجل الذي يليق بهذه الأمة، ويليق بإلَهِهَا أن تكون ولايته امتداداً لولاية إلهها العظيم، هذا هو الرجل الذي يليق بهذا الدين العظيم أن يكون من يهدي إليه، أن يكون من يقود الأمة التي تعتنقه وتَدِيْنُ به وتتعامل مع بقية الأمم على أساسه يجب أن يكون مثل (هذا) رجلاً عظيماً لِيَلِيقَ بدين عظيم، بأمة عظيمة، برسول عظيم، بإلهٍ عظيم، وبمهام عظيمة وجَسِيمَة ..

في المقابل هل يُتَوقَّع من أمريكا، ومن تل أبيب أن تقول للأمة الإسلامية (هذا) إلا إشارة إلى رجل لا يهمه سوى مصلحة أمريكا؟ يكون عبارة عن يهودي يحكم الأمة مباشرة، أو أمير يهودي أو شبه يهودي يحكم إقْلِيماً معيناً فيكون الجميع كلهم ينتظرون من الذي ستقول له أمريكا أو تل أبيب (هذا) وهاهم الآن يثقفوننا بهذه الثقافة وفي ذات الوقت حينما كانت المخابرات الأمريكية هي التي تغير بالسِّرّ، فتُطلِّع هذا أو تضع هذا ، واليوم أصبحت تخاطب الشعوب نفسها، لأنها تريد أن تفهم الجميعً بأن لها الحق في أن تقول (هذا) لترسخ في مشاعر وأذهان المسلمين أنها القادرة وصاحبة القرار في تعيين أي زعيم في أي بلاد من بلدان المسلمين ..

فأمام ما يعمله اليهود بالأمة الإسلامية من تغيير ثقافتها ومسخ هويتها وفك ارتباطها بالقران الكريم وبالرسول يحتم على المسلمين إن يرجعوا إلى مفهوم الولاية في الإسلام بشكلها القرآني لكي يخرجوا من تحت إقدام اليهود ومن ولايتهم ولذا يجب أن نتفهم، وإذا لم نتفهم فسيفهمنا الأمريكيون وعملاؤهم معنى الولاية ومن ثم يقولون لنا هكذا ولاية الأمر في الإسلام ، وهكذا يكون ولي الأمر، وستراه يهودياً أمامك يَلِي أمرك .. فحينما جهلت الأمة في ماضيها بولاية الأمر, وأهمية ولاية الأمر جعلها عرضة لولاية أمر من نوعا آخر وبهذا أصبحت ضحية لسلاطين الجور، فالجهل الذي امتد من ذلك الزمن، وفي هذا الحاضر هو نفسه الذي سيجعلها ضحية لأن يملك تعيين ولاية أمرها وتثقيفها بمعاني ولاية الأمر فيها, وتعيين من يَلِي أمرها, هم اليهود الصهاينة من الأمريكيين والإسرائيليين ..

إن من لا يعلنون ما أعلنه الرسول في هذا اليوم هم من يَصِمُون الله في حكمته، وفي عدله، وفي رحمته، هم من يضيفون النقص إلى الله فكيف يجوز على الله سبحانه وتعالى، الذي سمى نفسه بالحكيم، العليم، العدل، الذي سمى نفسه بالرحمن الرحيم، أن يأتي لينظم شؤون كل أسرة، لينظم حتى المواريث، ثم لا ينظم شأن الأمة، ويترك الأمة دون أن ينظم أمرها! لكن الآخرين جوزوه على الله، ولما جوزوا على الله أن يكون أهمل شأن الأمة رأينا عشرات الخلفاء، والرؤساء، والزعماء الذين هم بعيدون عن الإسلام يتقافزون على حكم المسلمين، وعلى أكتاف المسلمين جيلاً بعد جيل ..

إنه دين الله الحكيم، الذي نزله الحكيم، على رسوله الحكيم، دين عظيم، من إله عظيم، نزل على رسول عظيم؛ لينشأ أمة عظيمة، لا مجال فيها لهؤلاء الضعاف، لا مجال فيها لهؤلاء الأقزام، الذين وجدناهم أقزاماً أمام اليهود ..

أليس خزياً علينا نحن المسلمين أن نرى زعماءنا، وهم ما يقارب الخمسين زعيماً كلهم يقفون راكعين مطأطئ رؤوسهم أمام اليهود؟ هل هذا هو الإسلام؟ لا يجوز أن يكون هذا من الإسلام، ولا علاقة لهذا الموقف بالإسلام، ولا شرعية لهذه النوعية أبداً في الإسلام ..

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019