حمل البيان الشافي المنتزع من البرهان الكافي ج3.. تأليف العلامة يحيى بن أحمد مظفر (ت875هـ)

حمل البيان الشافي المنتزع من البرهان الكافي ج3.. تأليف العلامة يحيى بن أحمد مظفر (ت875هـ)

البيان الشافي المنتزع من البرهان الكافي

موسوعة فقهية لآراء جميع المذاهب، من أشهر كتب الفقه على مذهب الإمام زيد بن علي عليه السلام عكف عليه الطلبة في الديار اليمنية، تدل كثرة نسخه الخطية اليوم على شهرته الواسعة في أوساط اليمنيين، طُبِع مصوَّراً على مخطوطة، ثم طبع ثانية في أربعة مجلدات عن وزارة العدل بتحقيقِ لجنةٍ رأسها القاضي الحسين السياغي، سنة1404هـ، وهي هذه الطبعة التي نقدمها.

وأهمية الكتاب في كونه موسوعة علمية اهتم بالتفريع للوقائع الفقهية وبيان وجه الحق فيها؛ مما يجعله دستورا عاما للمعاملات، كما اشتمل على كلام علماء المذاهب الأخرى، قال القاضي الحسين السياغي نائب رئيس مجلس القضاء الأعلى، عنه: وهو المعوّل عليه في الفقه والقضاء في الديار اليمنية، ولا يستغني عنه قاض ولا فقيه.

أما مؤلفه

فهو القاضي عماد الدين يحيى بن أحمد بن مظفر (ت875هـ)، أحد علماء اليمن المبرزين، وفقهاء الزيدية المعتبرين، تتلمذ على أئمة وعلماء عصره، ومنهم الإمام المهدي أحمد بن يحيى المرتضى (ت840هـ)، والقاضي يوسف بن أحمد بن عثمان الثلائي (ت832هـ).

قرأ عليه كتاب البيان ولده الفقيه شمس الدين أحمد سنة755هـ في مسجد الإمام عبدالله بن حمزة في ظفار، وقرأ عليه البيان، القاسم بن يوسف الظليمي الألهاني، ونقل نسخة من البيان بخطه سنة 865هـ. وتتلمذ عليه أيضا حفيده العلامة محمد بن أحمد بن يحيى مظفر، مؤلف البستان شرح البيان، والترجمان، وقرأ عليه في الأصولين كل من الفقيه علي بن زيد الشظبي (ت882هـ) شيخ الإمام شرف الدين، والفقيه عبدالله بن محمد النجري (ت877هـ).

وتوفى مؤلفنا ابن مظفر في رجب سنة 875هـ بهجرة حمدة، من قبيلة عيال سريح ومشهده بجامعها، ويلي قبره من جهة الجنوب قبر حفيده وتلميذه العلامة الفقيه محمد بن أحمد بن يحيى مظفر (ت926هـ).

وإلى (آل مظفر) فقهاء الزيدية ينتسب آل الحمدي، والذين منهم الرئيس الشهيد والوطني النهضوي إبراهيم الحمدي الذي حكم اليمن ما بين عامي 1974- 1977م، فتآمرت عليه مملكة قرن الشيطان، والسلطة العميلة لها في اليمن، فقتلوه وأخاه عبدالله الحمدي قائد لواء العمالقة في مأدبة غداء خسة وغدرا بإشراف سفيرها في اليمن.

ملف: 
القسم: 
دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019