المجلس الزيدي الإسلامي يُحيي ذكرى قدوم الإمام الهادي (ع) إلى اليمن بندوة فكرية وثقافية

المجلس الزيدي الإسلامي يُحيي ذكرى قدوم الإمام الهادي (ع) إلى اليمن بندوة فكرية وثقافية

أقام المجلس الزيدي الإسلامي صباح اليوم في جامعة اقرأ للعلوم والتكنولوجيا ندوة فكرية بمناسبة ذكرى قدوم الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين "عليه السلام" إلى اليمن تحت عنوان:

"الإمام الهادي إلى الحق ،،قيادة الجهاد الفاعلة وريادة الدولة العادلة".

الندوة التي بدأت بآيات من القرآن الكريم والنشيد الوطني، قُدمت فيها العديد من الأوراق والقصائد والكلمات التي تطرقت إلى سيرة الإمام الهادي "ع" ودوره السياسي والاجتماعي والفكري والإنساني بالدرجة الأولى.

ففي ورقته المعنونة "ملامح الدولة العادلة ..الإمام الهادي نموذجاً" ،تحدث العلامة الدكتور خالد القروطي عن أسس الدولة العادلة التي أقامها الإمام الهادي والمبادئ التي انطلق على ضوئها، مقارناً بين الإمام الهادي من جهة والإمام الحسين والإمام زيد عليهما السلام من جهة أخرى موضحاً أن المبدأ والمنهج كان واحدا.

وحثّ القروطي العلماء وطلاب العلوم على قراءة سيرة وكتب الإمام الهادي ونشر سيرته ومشروعه ومنهجه متسائلاً: هل ننتظر ممن يشوّه سيرة الإمام أن يُظهر صورته الناصعة ؟! منكرا أن يكون هناك من ينتسب إلى هؤلاء الأئمة بحق وهو يمارس الفساد!!

فيما قدّم الأستاذ /علي الشرفي قراءة تحليلية لعهد الإمام الهادي تناول فيها سيرة وحياة الإمام الهادي من عدة جوانب، والأسس التي وضعها في عهده إلى ولاتِه التي تُمثّل منطلقا ومنهجاً يسيرون عليه في حكمهم وتولّيهم أمور المسلمين من الناحية السياسية والاقتصادية والتعليمية والعمل وفق الشرع الشريف والمهنية الإدارية، مختتماً كلمته بتوصيات تدعو إلى الاهتمام بطلب العلم ومسؤولية التثقيف والتحلي بالأمانة ونشر التراث اليمني والإسلامي.

ومن جانبه ألقى الأستاذ حمود عبدالله الأهنومي ورقة بحثية بعنوان" الجهاد الاجتماعي في حركة الإمام الهادي إلى الحق" حاول فيها معالجة أمور راهنة من خلال استعراض بعض العناصر الاجتماعية وجهاد الإمام الهادي فيها، وأبان مشروع الإمام الهادي في بناء الدولة العادلة، والعقد الاجتماعي، وإصلاحاته الاجتماعية المتعددة، ومنها الاقتصاد المقاوم، والعدالة الاجتماعية، والاهتمام بالفئات الأكثر فقرا، وحقوق أهل السجون، والأيتام، والفقراء، والمرأة، مبينا أن شخصية الهادي الاجتماعية والروحية ملكت قلوب الناس.

وأورد الأهنومي دلالات أن الإمام لم يأتِ إلى اليمن من أجل مشروع شخصي، بل أتى استجابة لمناشدة أهل اليمن لإنقاذهم مما هم فيه من الحروب والفتن، ولم يأت في جيش، وأشار إلى العقد الذي أعلنه الإمام للرعية، بوجوب طاعته ما أطاع الله.

وفي كلمته، قدم الأستاذ/ عبد الوهاب المحبشي لمحة عن الشعر في حياة الإمام الهادي حيث كان الإمام شاعراً وأديباً إلى جانب كونه إماماً وقائدا وسياسيا وبحرا في العلوم ومختلف الفنون ،وقدّم بعض القصائد الشهيرة والبليغة للإمام الهادي التي تنبئ عن شاعرية فذة.

وفي كلمة المجلس الزيدي الإسلامي التي ألقاها السيد العلامة /عبد المجيد الحوثي "نائب رئيس المجلس" تحدث عن شخصية الإمام الهادي المتكاملة العظيمة التي فاقت أهل عصره وزمانه وحتى بعض أعمامه وآبائه. و أشار إلى أن الإمام الهادي كان رجل دولة وصاحب مشروع عظيم حيث بنى وأسس نظاما سياسياً ودولة عادلة امتدّت لأكثر من ألف سنة.

وأوضح العلامة الحوثي أن الإمام الهادي اهتمّ ببناء الإنسان قبل أن يبني الدولة وذلك بالتربية الروحية والقيَميّة .

واختتم كلمته "بأن علينا ان نقتدي بالإمام الهادي والإمام زيد إذا كنا ملتزمين بنهجهم وسائرين على خطاهم لا نمارس الفساد والظلم " مشيراً إلى أن شخصية الإمام كانت شخصية إيمانية وجديرة بأن تكون قدوة للبشرية جمعاء والإنسانية كلها .

كما كان للشعر والأدب حضوره وفاعليته حيث ألقى الشاعر العلامة/ عبد الحفيظ الخزان قصيدتَيْن رائعتين في الإمام الهادي استحسنها الحضور وسردتا الكثير من فضائل ومناقب الإمام وسيرته العطرة وشجاعته وقوة إيمانه .

حضر الندوة رئيس المجلس الزيدي الإسلامي العلامة محمد قاسم الهاشمي وأمين عام رابطة علماء اليمن السيد العلامة عبدالسلام الوجيه، وعلماء وشخصيات سياسية وأكاديميون وشعراء وجمع غفير من المثقفين وطلاب العلم ومحبّي الإمام الهادي.

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019