بيان علماء اليمن حول أكاذيب إعلام العدوان السعودي الأمريكي

بيان علماء اليمن حول أكاذيب إعلام العدوان السعودي الأمريكي

بيان علماء اليمن حول أكاذيب إعلام العدوان السعودي الأمريكي

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين القائل: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِين﴾ والقائل: { وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيل، إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيم} والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين ورضي الله عن الصحابة الأخيار المنتجبين. 
وبعد: 
فقد تابع علماء اليمن باستغراب واستنكار بالغين تلك الهجمة الإعلامية المسعورة وذلك الإفك المبين والزور الكبير الذي تولى إعلام دول العدوان نشره مدعين زوراً وبهتاناً أن شعب الحكمة والإيمان الذي يشهد له التاريخ على أخلاقه الراقية في السلم والحرب حاول استهداف قبلته المشرفة وكعبته الشريفة والمقدسات الإسلامية الكريمة. 
إن علماء اليمن يستهجنون هذه الأساليب القذرة والأكاذيب المأفوكة وشهادات الزور الجريئة التي تستنجد بها دول العدوان للتغطية على جرائمها الكبرى والتي كانت من أواخرها جريمة الصالة الكبرى متجاهلين قول الله تعالى: { وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} وللتغطية على حصار شعب بأكمله متجاهلين قول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: «دخلت النار امرأة في هرة» كما أن دول العدوان تهدف من خلال أساليب الكذب والخداع لتبرير المزيد من جرائمها بحق الشعب اليمني المسلم. 
وبإزاء هذه الهجمة الإعلامية المضللة يؤكد علماء اليمن على الآتي: 
1- يؤكدون لشعبنا اليمني المسلم على أن هذه المحاولة البائسة والإفك المبين من دول العدوان لتشويه مقاومة الشعب اليمني للعدوان ستبوء بالفشل كما قال سبحانه: {إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لاَ تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيم}.
2- يدعو علماء اليمن كل الأحرار في العالم من الشعوب الإسلامية والعالمية وكل وسائل الإعلام إلى الوقوف مع الشعب اليمني المظلوم والمعتدى عليه والمحاصر وعدم الإنجرار وراء إعلام العدوان الكاذب الذي أثبتت الأحداث إفكه وزوره، كما يدعونهم إلى التحري والتثبت ونقل مظلومية الشعب اليمني وفضح جرائم العدوان السعودي الأمريكي. 
3- يأسف علماء اليمن لتلك المواقف المتسرعة من بعض الشخصيات المعتبرة التي كان يفترض أن ترفع صوتها أمام جرائم الحرب التي ترتكب بحق الشعب اليمني أمام مرأى ومسمع العالم وأن يبرؤوا ذمتهم أمام الله سبحانه وتعالى من الدماء التي تسفك والأعراض التي تنتهك، ويؤكدون أن هذه المواقف المشبوهة والمتسرعة تدلل على زور وبهتان أصحابها وعلى مشاركتهم في سفك دم الشعب اليمني المسلم. 
4- يؤكد العلماء أن هذه الضجة الإعلامية المفتعلة لن تستطيع التغطية على جرائم العدوان ولا على أخلاق شعبنا اليمني الأصيلة والراقية وأن الفرق كبير بين جرائم طيران العدوان السعودي الأمريكي وأهدافه غير المشروعة، وأخلاق جيشنا ولجاننا الشعبية وأهدافه العسكرية المشروعة والتي كان آخرها استهداف القاعدة الجوية بمطار عبدالعزيز الدولي في جدة. 
5- يثمن علماء اليمن الجهود الجبارة للقوة الصاروخية والإنجازات الهامة لها متمنين لهم المزيد من التفوق والتوفيق في مواصلة تطوير القدرات وتحقيق الإنجازات، كما يحيون ويثمنون إقدام وشجاعة وتضحية الجيش واللجان الشعبية وأبناء القبائل اليمنية في الدفاع عن الأرض والعرض.
6- يدعو علماء اليمن شعبنا اليمني العظيم إلى المزيد من الصبر والصمود والثبات في مواجهة العدوان الغاشم ورفد الجبهات بالمال والرجال ويؤكدون أن النصر بإذن الله تعالى قريب وأن العاقبة للمتقين، وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم. 
الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والنصر والتمكين لشعبنا اليمني المجاهد الصامد الصابر.

صادر عن رابطة علماء اليمن
بتاريخ 28 محرم 1437هـ
29/10/2016م

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020