السعودية تستنجد بأمريكا لاستعادة دورها باليمن ..ومراكز النفوذ تروج للتدخل الخارجي..ماذا يخططون لليمن؟؟

السعودية تستنجد بأمريكا لاستعادة دورها باليمن ..ومراكز النفوذ تروج للتدخل الخارجي..ماذا يخططون لليمن؟؟

الحق نت : تقرير:إيراهيم السراجي 

 

أوفد ملك السعودية نجله "متعب" إلى واشنطن للقاء الرئيس الامريكي أوباما أمس الأول لمناقشة ملفات المنطقة المتمثلة بالملف النووي الايراني والازمة السورية والوضع باليمن.

وقال متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز الذي التقى أوباما :" لمسنا تفهما كبيرا لدى الرئيس أوباما والإدارة لجميع المشكلات التي تواجهها المنطقة العربية وهناك اتفاق شبه كامل حول رؤية البلدين تجاه التعامل مع تلك القضايا، خاصة فيما يتعلق بالوضع في العراق والأزمة السورية واليمن"

وأضاف متعب –وزير الحرس الوطني ونجل الملك السعودي- أن بلاده تولي اهتماما كبيرا للوضع في اليمن ولديها علاقات تعاون قوية سياسية وعسكرية مع اليمن، قائلا: «لقد ناقشت الوضع في اليمن مع الرئيس أوباما ووجدت قدرا كبيرا من التفهم والأفكار المتقاربة وأتمنى أن نصل إلى نهاية للمشكلات في اليمن"

 

وفي وقت سابق من الشهر الجاري كان الحق نت قد كشف عن اجتماع سعودي يمني سري لمواجهة انصارالله واشعال الاوضاع في مأرب والجوف واستهداف الكهرباء والنفط.

وضم ذلك الاجتماع مسئولين امنيين رفيعين في جهاز الاستخبارات السعودي  يتولون الملف اليمني الى جانب اللواء علي محسن الاحمر الذي يقيم في السعودية حاليا والملياردير حميد الاحمر  المقيم في الاردن والشيخ امين العكيمي والشيخ الحسن ابكر وجميعهم فر في اعقاب ثورة ال21 من سبتمبر اضافة الى محافظي مارب السابق ومحافظها الحالي سلطان العراده والذي يدين بالولاء للجنرال محسن.

وفي إطار التحركات السعودية الامريكية ضد اليمن عقبل ثورة 21 سبتمبر التي أبطلت إلى حدما مفعول التدخلات الاقليمية المتمثلة بالسعودية والتدخلات الدولية متمثلة بأمريكا،فقد أطلقت السعودية أقلام الكتاب الموالين بها الذين روجوا للتدخلات الخارجية باليمن بحجة أن انتشار اللجان الشعبية التي تواجه الارهاب في المحافظات يؤثر على الأمن القومي العربي.

وفي هذا السياق كتب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى مقالا مشتركا مع فؤاد السنيورة رئيس الحكومة اللبانية سابقا مقالا بعنوان "تفكك اليمن والخطر على الأمن العربي".

ويعرف موسى بتبعيته للولايات المتحدة بينما السنيورة كان يمثل اليد السعودية في لبنان،حيث اتهم الاثنان الجيش اليمني بالخيانة وذلك لأنه لم يتحرك لانقاذ مراكز النفوذ التابعة للسعودية متمثلة بالجنرال الهارب علي محسن الاحمر .

ومن خلال ماسبق فإن السعودية تبحث عن طريقة جديدة لاستعادة نفوذها باليمن الذي فقدته بفعل الثورة بالاستعانة باحزاب وقوى تمولها السعودية والتي روجت عبر اعلامها للتدخل الخليجي باليمن في مواجهة الثورة.

 

    دخول المستخدم
    القائمة البريدية
    استطلاع رأي
    ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
    مجموع الأصوات : 0
    صفحتنا على الفيسبوك
    جميع الحقوق محفوظة 2020