البيت الأبيض الأمريكي يثير مخاوفه من استهداف المدنيين في اليمن عقب إعترافات جون كيري

البيت الأبيض الأمريكي يثير مخاوفه من استهداف المدنيين في اليمن عقب إعترافات جون كيري

يمانيون – سليمان آغــا :

عقب الرد العنيف لرئيس اللجنة الثورية العلياء على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حول مشاركة بلادة في العدوان على اليمن-  أثار البيت الأبيض مخاوفة من تضرر المدنيين في اليمن، وقال البيت الابيض يوم السبت انها تشعر بقلق عميق إزاء التقارير الواردة عن إلحاق الأذى بالمدنيين وسط تصاعد العنف في اليمن، داعيا جميع الأطراف المشاركة في النزاع لاستئناف محادثات السلام .

وأوضح رئيس اللجنة الثورية العلياء الأخ محمد علي الحوثي إن مواصلة الولايات المتحدة تقديم الدعم والإسناد للسعودية يؤكد أن العدوان على اليمن هو قرار أمريكي.

مضيفا ” إلا انه وبعد أكثر من 300 يوم جاءت تصريحات الوزير الأمريكي لتقضي على جهود الأمم المتحدة تجاه الحل السياسي في اليمن، وهو ما أكد عليه الأمين العام في خطابه أمام مجلس الأمن واقره والذي على أثره تم تكليف المبعوث الخاص إسماعيل ولد الشيخ”.

وأكد أن تصريحات المسئول الأمريكي تعني الاستمرار في سفك الدماء والخراب والدمار الذي طال وما يزال مختلف نواحي الحياة في الجمهورية اليمنية.

وحمل رئيس اللجنة الثورية العليا الولايات المتحدة تبعات كل ما تقوم به السعودية وغيرها في اليمن من دمار وحصار وانتهاك للقوانين والسيادة ودعم وتسليح أدواتهم من الإرهابيين وغيرهم..

وقال ” إن ذلك يؤكد أنهم من يعيقون الحوار والحل السياسي والمباشرين للعدوان والقتل في اليمن وهو ما يؤمن به المواطن وصار يردد أن أمريكا تقتل الشعب اليمني”.

وعلى غرار ذلك قال البيت الأبيض الأمريكي وفق ما أوردته ” رويترز “الولايات المتحدة تأخذ جميع الحسابات ذات مصداقية من القتلى المدنيين على محمل الجد وندعو مجددا جميع أطراف النزاع في اليمن إلى بذل قصارى جهدها لتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين”، وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي نيد الأسعار في بيان.

وكان وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” أقر أمس بمشاركة بلاده في العدوان الغاشم على اليمن.

وقال” كيري” خلال مؤتمر صحفي مع نظيره السعودي عادل الجبير،”ندعم التحالف الذي تقوده السعودية لمواجهة الحوثيين في اليمن”.

وأضاف إن “علاقات الولايات المتحدة مع دول الخليج مبنية على أساس المصالح المشتركة، وهي إستراتيجية، ونحن ملتزمون بدعمها لصد أي اعتداء”، وزعم أن واشنطن لن تتخاذل في حماية دول الخليج.

من جهته قال الجبير إن “الرياض تتعاون مع واشنطن لإنهاء دور الأسد في سوريا والانقلاب في اليمن”.

يشار إلى أن العدو السعود وقع صفقة سلاح أمريكي بقيمة 1.29 مليار دولار، تشمل: 22 ألف قنبلة، و1000 قنبلة محسنة موجهة بالليزر، وأكثر من 5000 طقم من المعدات التي يمكنها تحويل القنابل القديمة إلى قنابل موجهة عن بعد بواسطة الـ جي-بي-إس، لإستخدامها في العدوان على اليمن.

وكان قد أعلن الجبير من واشنطن العدوان علي اليمن في مارس الماضي، والذي يشارك فيه عدة دول وفي مقدمها أمريكا وبريطانيا والعدو الصهيوني ودول الخليج ما عدا سلطنة عمان.

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020