بيان ملتقي التصوف الاسلامي بشأن الجرائم النكراء بحق المواطنين الابرياء بمدينة تعز

بيان ملتقي التصوف الاسلامي بشأن الجرائم النكراء بحق المواطنين الابرياء بمدينة تعز

بيان ملتقي التصوف الاسلامي بشأن الجرائم النكراء بحق المواطنين الابرياء بمدينة تعز 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمدلله قاصم الجبابرة المفسدين ، ومهلك الظالمين والمتكبرين ، والصلاة والسلام علي سيـــدنا محمد وعلي اله أجمعين ، واصحابه المنتجبين ومن سار علي نهجه الي يوم الدين

 

وبعد

 

إن ملتقي التصوف الاسلامي يُدين بشدة تلك الجرائم المخزية النكراء التي لا تمت إلى الدين ، ولا إلى الإنسانية بأية صلة والتي ارتكبها مرتزقة العدوان ودواعش الإصلاح في مدينة تعـــز .

 

حيث قاموا بقتل وذبح المواطنين الابرياء واقتحام منازلهم ونهب مافيها وإرهاب الاطفال والنساء بالإضافة الي قيامهم بسحل بعض المواطنين وهم مازالوا احياء حتي فارقوا الحياة اثناء سحل جثثهم في شوارع تعز .

 

أمام مرأى ومسمع من العالم ودون خوف ووجل من الله سبحانه تعالي .

 

وقد سبق وان ارتكبوا مثل هذه الجرائم في الاشهر الماضية وها هي جرائمهم اليوم تتكرر

لتكشف نواياهم ومشروعهم  التدميري لمحافظة تعز

 

ونحن من هذا المنبر نهيب بأبناء تعز كافة بالتكاتف ولمّ الشمل ووحدة الصف في التعاون مع افراد الجيش واللجان الشعبية في القيام باجتثاث واستئصال هذه الشجرة الداعشية الوهابية الخبيثة والتي وضع بذرتها الأولى الاستكبار العالمي والتي تسمي نفسها بالمقاومة وحقيقتها أدوات صهيوامريكية بتمويل سعودي

وصدق الله حيث يقول (وإذا قيل لهم لاتفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ) يقومون بأعمال ارهابية ويدّعون بأنهم اصلاحيون مصلحون

(أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وماكانوا مهتدين )

اشتروا الضلالة الأمريكية بالريالات السعودية فما ربحت تجارتهم النجدية وماكانوا مهتدين إلى التعاليم المحمدية

بسبب اعمالهم الشيطانية التي يهدف من خلالها الاعداء إلى تدمير تعز وقتل اهلها وجعلها مدينة للقاعدة وداعش..  

 

ان هؤلاء المرتزقة الذين عاثوا في المحافظة الفساد لا يمثلون الا انفسهم ولا يمثلون ابناء تعز

 

جنب الله بلادنا كل مكروه ، وايد الله بفضله وقوته جيشنا ولجاننا الشعبية .

 

 

صادر عن ملتقي التصوف الاسلامي

اليمن- تعز

4 جماد ثاني 1437هـ

الموافق 13 مارس 2016م

 

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019