العلامة الحوثي ينفي ما تداولتة وسائل الاعلام بشأن القضاء على الفكر السني في اليمن

العلامة الحوثي ينفي ما تداولتة وسائل الاعلام بشأن القضاء على الفكر السني في اليمن

نفى السيد العلامة عبد المجيد عبدالرحمن الحوثي ما حرفته و فبركته بعض المواقع الاخبارية الساعية الى بث التفرقة الطائفية والمذهبية و تناقلته بقية المواقع حيث زعمت بانه صرح لوكالة فارس بأنه <<تم اتخاذ خطوات إيجابية في القضاء على الفكر السني في اليمن .

ودعا السيد عبد المجيد الحوثي جميع وسائل الإعلام والمواقع الإخبارية الى تحري الدقة والمصداقية والتصرف بمسئولية والتحلي بأخلاقية المهنة الاعلامية والرسالة الشريفة والابتعاد عن مثل هذه التصرفات و عدم تأجيج المواقف وصب الزيت على النار بقصد اشعال النار والفتن الطائفية وزرع بذور الفرقة والشتات بين أبناء الوطن بما لا يخدم الا اعداء الاسلام.

واكد ان نص كلامه في المقابلة التي نشرتها وكالة فارس و حرفتها هذه المواقع هو :

"وحول مكافحة التكفيريين في بلاده والقدرات المتاحة للتغلب على الفكر التكفيري ثقافيا، اضاف الحوثي: ان خطوات ايجابية تم اتخاذها للقضاء على هذا الفكر التكفيري.

واكد الحاجة لاتخاذ خطوات جادة لخفض الاهتمام بالفكر التكفيري وفرض العزلة عليه لانه يلحق الضرر بالاسلام والانسانية برمتها.

واستغرب العلامة عبدالمجيد الحوثي كيف يتجاسر هؤلاء على تحريف كلامه وايهام انه موجه للاخوة السنة الذين نحترمهم و لا نكن لهم الا كل الود والتقدير -حسب قوله- مع انه قد صرح اكثر من مرة في نفس المقابلة بان الصراع ليس بين السنة والشيعة بل بين الشعب اليمني سنة و شيعة و غيرهم من فئات المجتمع و بين دولة ظالمة و فئة ضالة تكفر الجميع و تستبيح دمائهم واعراضهم و اموالهم بغير حق كما اكد في مقابلته بان ثورة اليمن هي ثورة شعبية و ليست ثورة طائفية حيث انه شارك فيها الشيعي والسني والصوفي والعلماني وغيرهم واليكم بعض النصوص من تلك المقابلة:

قالت الوكالة " نفى عالم الدين اليمني الزيدي عبد المجيد الحوثي ان تكون المشكلة في اليمن صراعا طائفيا بين الشيعة والسنة"

 

واكد ايضا "وحول المزاعم التي ترى ان التطورات في اليمن صراع بين الشيعة والسنة قال الحوثي: ان بعض وسائل الاعلام تروّج للفكر التكفيري وتؤجج الطائفية في كل بلد، الا ان اليمن تهيمن عليه حكومة ظالمة وشخصيات فاسدة وكل الطوائف اليمنية سواء الشيعة والسنة والصوفية وكذلك العلمانيون شاركوا في الثورة"

ووصف الثورة في اليمن بأنها شعبية وليست طائفية وشاركت فيها جميع الاطياف والطوائف لهذا السبب حققت الانتصارات وستحقق المزيد ضد الفساد

وفي رده على سؤال الوكالة ما اذا كان انصار الله يريدون ان يحكموا اليمن بعد اسقاط الحكومة اجاب بما نصه:

وأكد عبدالمجيد الحوثي ان حركة انصار الله اعلنت بصراحة انها لا تعتزم المشاركة في الحكومة، بل تريد اقامة حكومة تتمتع بميزات وطنية وتتصور ان جميع اوساط اليمن ينبغي ان تشارك في الحكم، لكي يمكن اقتلاع الفساد. وكذلك تريد الحركة ان يستطيع الشعب ممارسة حقه في الرقابة على اي حكومة تتسلم زمام الامور في البلاد

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020