ملتقى الطالب الجامعي يحيي الذكرى الأولى لاستشهاد الدكتور المحطوري ،وشهداء مسجدي بدر والحشوش

ملتقى الطالب الجامعي يحيي الذكرى الأولى لاستشهاد الدكتور المحطوري ،وشهداء مسجدي بدر والحشوش

المجلس الزيدي - خاص

 

تحت شعار شهيد المنبر_ حياته جهاد .. وخاتمته استشهاد ،أحيا ملتقى الطالب الجامعي والملتقى الأكاديمي صباح اليوم الذكرى السنوية الأولى لإستشهاد الدكتور المرتضى بن زيد المحطوري الحسني وشهداء الجمعة الدامية.

حيث افتتحت الفعالية بأي من الذكر الحكيم تلتها كلمة للأستاذ يحيى الخزان عن الشهيد الدكتور وفضائله وفاجعة فقدانه.

ومن ثم كلمة الأستاذ محمد مفتاح عضو اللجنة الثورية ركز فيها على حادثة الجمعة الدامية والتي استهدفت فيها نخبة المجتمع ومن أبرزهم عالمنا الشهيد الدكتور المحطوري، الذي اتصف الشهيد بنشاطه ونبذه للتكاسل فقد كان حريصا على المثالية، ودعا مفتاح تلامذة الشهيد الى المضي على نهجه، وأوضح أن استهداف الشهيد المحطوري وغيره من تلك النخب في الجمعة الدامية لهو استهداف للدين واستهداف للمبادئ والقيم على يد أشر طغاة الأرض من يفعلون تلك الجرائم، مؤكدا بأن دمه ودم الشهداء واطفالنا هي الطوفان القادم الذي سيقتلع طغيانهم.

من جانبه قال الأمين العام لرابطة علماء اليمن السيد العلامة /عبدالسلام الوجيه:" كلما ذكرت المرتضى تختلط البسمة بالدمعة " ، ساردا بعض مواقف شهيد المنبر معه.

وشارك في الفعالية نخبة من العلماء من أصدقاء وتلاميذ الشهيد المحطوري، الذين أكدوا على مواقف الشهيد الشجاعة أمام قوى الهيمنة ـ

 

وعن كلمة أسرة الشهيد تحدث الأستاذ/أسامة زيد بن زيد المحطوري عن جريمة الجمعة الدامية الذي قال أنها عبرت عن بشاعة مرتكبيها ومن يقف وراءهم ، وضعف مواقفهم، وخاتمة الدكتور الشهيد كانت بحصوله على وسام الشرف والشهادة في أشرف مكان لقوة مواقفه الشجاعة أمام الطغاة والمتجبرين.

 

وتطرق الأستاذ الباحث/حمود عبدالله الأهنومي -وهو أحد طلبة الشهيد- عن دقة شهيد المنبر في مراجعته وتنقيحه لمؤلفاته لحرصه على الاستفادة للجميع ، وأضاف بأن دقة وموضوعية شهيد المنبر جعلت منه عالما لا يبارى ولا يناظر فمواقفه عظيمة في حياته الجهادية.

 

وتخللت الفعالية قصيدة شعرية للشاعر ضيف الله الدريب .

 

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020