“اليونيسف” تكشف جانبا مهولا من أوضاع الطفولة في اليمن بسبب العدوان

“اليونيسف” تكشف جانبا مهولا من أوضاع الطفولة في اليمن بسبب العدوان

كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” أن “ستّة أطفال يُقتلون أو يُصابون بجروح يومياً في اليمن، منذ بدء غارات التحالف العربي بقيادة السعودية قبل عام”.

وقالت المنظمة في تقرير صادر عنها اليوم الثلاثاء إن “أكثر من 900 طفل قُتلوا، فيما أُصيب أكثر من 1300 آخرين بجروح في اليمن منذ مارس 2015، أي بزيادة سبعة أضعاف عن مجمل العام 2014”.

وأشارت إلى أنّ “الأطفال يشكّلون ثلث الضحايا المدنيين في اليمن”، منبّهة إلى أنّ “حجم المعاناة في هذا البلد في تزايد”.

ولفت التقرير إلى أنّ “قرابة 10 آلاف طفل تقلّ أعمارهم عن الخمس سنوات، ماتوا نتيجة أمراض بسبب غياب اللّقاحات أو لعدم حصولهم على الرعاية الطبية اللّازمة”، متابعًا أنّ “هؤلاء يضافون إلى قرابة 50 ألف طفل يموتون سنوياً في اليمن قبل أن يبلغوا عامهم الخامس”.

وأكد التقرير أنّ “أكثر من 1600 مدرسة مغلقةٌ بسبب انعدام الأمن، وأيضاً لأنها تُستخدم لإيواء 2,4 ملايين نازح بسبب النزاع”.

ولفت تقرير “اليونيسيف” إلى المعاناة الناجمة عن الآثار الجانبية للمعارك، محذّراً من أنّ “الخدمات الأساسية والبنى التحتية على وشك الإنهيار في اليمن”.

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019