المجلس الزيدي الاسلامي يقيم أمسية رجبية شعرية ومسرحية بعنوان "من التكفير الى التفجير"

المجلس الزيدي الاسلامي يقيم أمسية رجبية شعرية ومسرحية بعنوان "من التكفير الى التفجير"

المجلس -خاص

أقام المجلس الزيدي الإسلامي عصر اليوم الأربعاء بقاعة المركز الثقافي بالعاصمة صنعاء "أمسية شعرية ومسرحية" رجبية بعنوان: "اليمنيون بين ديباجة الإسلام واستهداف التكفير والإجرام".

وبدأت الفعالية بكلمة لرئيس اللجنة الثقافية بالمجلس الزيدي، الأستاذ العلامة/حمود عبدالله الأهنومي ، تحدث فيها عن الدلالة المكانية لليمن، والزمانية لشهر "رجب"، وعلاقتهما بالإمام علي بن أبي طالب "عليه السلام" في نفوس اليمنيين وسلوكهم ، حيث مثّل الإمام علي (ع) خير سفير إلى خير شعب ، في خير سفارة من خير مرسل.

وتطرق الأهنومي إلى خصائص اليمنيين الإيمانية وسرعة تلبيتهم للجهاد وثباتهم ، وانتصاراتهم وصبرهم ،، مستدلا بشهادة الرسول الأعظم "صلى الله عليه وآله وسلم" من  فجر الرسالة إلى اليوم .

وأضاف الأهنومي :"حينما ترون هذا الصمود الأسطوري، والشجاعة العجيبة، والثبات العجيب الذي عليه اليمنيون الأبطال، حينما ترون مجاهدينا لا يغدرون ولا يفجرون، ولا يذبحون، ولا يسحلون/ حينما ترون تديننا ينعكس سلوكا قويما، وأخلاقا عالية، ومعاملة حسنة، ومجدا باذخا وعلما راسخا، فإن ذلك لأن هذا الشعب تتلمذ على أعظم رجال الأخلاق، وقادة الإسلام، واحتضن أفضل منهج، وخير طريق، وأقوم مقال وأحسن فعال، ، انظروا الى اليمني صاحب الهوية الإيمانية كيف يرفق بأسراه، ويطعم أعداه، ويرقى إنسانا، ويرتقي متنا وعنوانا،،، وبإزاء ذلك انظروا إلى أعداء اليمن من قتلوا ، وما الذي دمروا، وأي مشفى قصفوا، وأي روح أزهقوا؟؟؟

الفارق هو الأستاذ، والمنهج والطريقة ، أستاذنا هو سفير رسول الله، الذي علمنا الأخلاق كيف يجب أن تكون ، هذا الرجل الذي أحببناه وأحبنا، أسلمنا على يده في غضون يوم واحد، وقد تمنعنا على غيره شهورا، فشغف اليمنيون به حبا وعشقا مذ عرفوه".

 

بعد ذلك قرأ نخبة من الشعراء والشواعر قصائد تحدثت في مجملها عن شهر رجب المبارك، وما فيه من مناسبات ايمانية جهادية ، بدءا بدخول الإسلام إلى اليمن ، ومرورا بمولد واستشهاد أمير المؤمنين علي "عليه السلام" ، وكذلك استشهاد السيد القائد/حسين بدر الدين الحوثي "رضوان الله عليه".

واستحضر الشعراء كل تلك المفردات وربطوها بما يمر به اليمن اليوم، وبصموده الأسطوري ، وثباته ،، وبالنصر القريب بإذن الله ..كنتيجة حتمية واستحقاق.

وقد شارك في الأمسية كل من الشعراء: حسن المرتضى، وليد الحسام، صلاح الشامي، أحلام شرف الدين، أحلام عبدالكافي، زيد الديلمي، محمد عبدالقدوس الوزير.

وفي الجزء الثاني من الفعالية ، عرضت فرقة أحرار للإنشاد والمسرح، مسرحية هادفة بعنوان "من التكفير إلى التفجير"، صورت خطر الفكر المشوه التكفيري على الفرد والمجتمع والأمة، ولقت المسرحية استحسان الحاضرين الذين ملأوا مدرج القاعة.

وخلال الفعالية تم توزيع نسخ من كتيب "إيضاح وبيان في الرد على من يبرر العدوان" لرئيس رابطة علماء اليمن ، السيد العلامة /شمس الدين شرف الدين،، وقرص مدمج للفيلم الوثائقي "الجمعة الدامية لتفجير مسجدي بدر والحشحوش" الذي أنتجه المجلس الزيدي مؤخرا.

 

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020