استنكار وإدانة المجلس الزيدي الإسلامي لإسقاط جنسية العالم البحراني الشيخ عيسى قاسم

استنكار وإدانة المجلس الزيدي الإسلامي لإسقاط جنسية العالم البحراني الشيخ عيسى قاسم

استنكار وإدانة المجلس الزيدي الإسلامي لإسقاط جنسية العالم البحراني الشيخ عيسى قاسم

 

انطلاقا من قول الله تعالى: (َوتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)، وقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: (لتأمرنّ بالمعروف ولتنهُنَّ عن المنكر، أو ليسلطن اللّه عليكم سلطاناً جائراً لا يرحم صغيركم، ولا يوقر كبيركم، فيدعو خياركم فلا يستجاب لهم).

فإن المجلس الزيدي الإسلامي في اليمن يدين ويستنكر بأقوى العبارات قيام النظام البحراني الظالم بإسقاط جنسية العالم المسلم المعتدل والشيخ العربي الوقور/ عيسى قاسم، ويعتبر ذلك من المنكر الذي لا يجوز السكوت عليه، ويدعو الهيئات العلمائية والفكرية والثقافية أن تعمل ما بوسعها لإيقاف هذا الانحدار الأخلاقي الخطير، والمنكر الفظيع.

لقد دأب النظام البحراني على ممارسة الجرائم بحق مواطني دولة البحرين من قتلٍ وتعذيبٍ ونفيٍ ومصادرةِ حرياتٍ وإسقاطِ جنسياتٍ، ووصل ذلك الأمر إلى أكابر العلماء والمرجعيات العلمية في البلد، وكل ذلك تنفيذا لتوجيهات سعودية عدوانية، وبدعم غربي، وسكوت أو تواطؤ إسلامي. وهو وإن دل على شيء فإنما يعكس ذات التوجه الإجرامي العدواني الذي تمارسه هذه الأنظمة بحق الشعب اليمني العربي المسلم.

إن ما تمارسه أسرة آل خليفة في البحرين بدعم بعض العوائل المتحكمة في الشعوب العربية في الخليج لهو عار على العرب والمسلمين وعلى البشرية جمعاء، وإلا كيف يُسْمَح لنظامٍ مستبدٍّ عمره لا يتجاوز عشرات السنين ويعتبر من مخلفات الاستعمار بأن يسقط جنسيات مواطنين بحرانيين ينحدرون إلى صلب ذلك البلد لمئات السنين.

إن المجلس الزيدي الإسلامي يدعو جميع الأحرار في العالم العربي، والإسلامي، والعالم الحر أن يقفوا بالمرصاد لهذه الممارسات الشائنة التي تستهدف شعبا بأكمله، ومرجعياته الروحية والعلمية والفكرية، والشعب البحريني هو الشعب الذي يناضل بالسلم والمعروف، حتى في ظل قمع أشد الأنظمة قبحا، ولم تستفزه شناعة إجرام هذه الأنظمة وتعسفها وظلمها. كما يلفت المجلس أيضا أن هذه الأنظمة لم يكفها الاعتداء على شعبٍ مسلمٍ حرٍّ في اليمن، بل أوغلت بممارسات صبيانية في العبث بمستقبل الأمة والمنطقة؛ الأمر الذي نحذِّر من تداعياته ونتائجه والتي لا تخدم الاستقرار والهدوء والعدالة في المنطقة.

العزة والكرامة والإنصاف للمظلومين في البحرين وفي اليمن، وفي فلسطين، وفي جميع أنحاء العالم، والخزي والعار لأنظمة القهر والعمالة والاستبداد.

صادر بصنعاء عن المجلس الزيدي الإسلامي

بتاريخ 15 رمضان 1437هـ

الموافق 20 يونيو 2016م

 

 

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019