مقتل والي "ولاية الفرات" وعشرات الدواعش بعملية للجيش العراقي

مقتل والي "ولاية الفرات" وعشرات الدواعش بعملية للجيش العراقي

قتل ما يسمى بوالي "ولاية الفرات" وعدد كبير من عناصر ومسؤولي تنظيم "داعش" الارهابي خلال عملية نوعية قامت بها خلية الصقور التابعة للاستخبارات العراقية في منطقة أعالي الفرات ببلدة القائم على الحدود مع سوريا.

وقال مراسل قناة العالم في العراق: إن التنظيم الارهابي نقل جثث قتلاه ومصابيه الى بلدة البو كمال في الجانب السوري.

وكشفت مصادر استخباراتية في وزارة الدفاع العراقية، أنه "تم رصد اجتماعات للتنظيم من قبل خلايا استخباراتية بعد أن لاحظت انتشار عناصر داعش في بلدة القائم بشكل مكثف وتطبيقهم لإجراءات أمن استثنائية، لتوجه فيما بعد الضربات الجوية، التي أسفرت عن مقتل ما يسمى بوالي الفرات في تنظيم داعش، إضافة إلى مسؤول عمليات التجنيد وكذلك مسؤول استخبارات التنظيم".

وأضافت المصادر الاستخباراتية، إنها تعتقد أن إجراءات التنظيم، التي طبقها في القائم، كانت تهدف لتأمين الحدود مع سوريا وكذلك تأمين المدينة استعدادا لاستقبال زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

ووجه الطيران العراقي وقوات التحالف ضربات استهدفت أهدافا عدة داخل محافظتي نينوى والأنبار، واجتماعات لأمراء من الصف الأول ضمن قيادات "داعش" في قضاء القائم على الحدود مع سوريا.

من جانب آخر، بدأ تنظيم "داعش" الارهابي منذ أشهر بالاستعداد لمعركة الموصل، عن طريق بناء خط دفاعي منيع يصد تقدم أي قوات برية قد تحاول دخول المدينة، حيث تم تحريك كافة الحواجز الإسمنتية من داخل الموصل إلى مداخل المدينة.

الى ذلك كشفت مصادر عراقية رفيعة مقتل ما لايقل عن 130 من عناصر تنظيم "داعش" في غارات جوية استهدفت رتلاً للمسلحين قرب مدينة الموصل شمالي البلاد.

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020