معاول "داعش" تجرف مقامات صوفية في ليبيا

معاول "داعش" تجرف مقامات صوفية في ليبيا

قامت جماعة "داعش" الارهابية بنشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لهدمها مقامات صوفية قديمة في ضواحي سرت وسط ليبيا.

ويظهر الفيدو إزالة هذا المعلم وهدمه بالفؤوس والمعاول ومن ثم جرفه بـ"الشفل"، بينما تدق مصلحة الآثار الليبية ناقوس الخطر على آثار تاريخية وقديمة على طول الساحل الليبي تعود للحقبة البيزنطية والرومانية واليونانية.

وهناك تخوف حقيقي من مصلحة الآثار المسؤولة عن الحفاظ على هذه الأماكن القديمة التي يعود زمن إنشائها إلى الفتوحات الإسلامية، كما تتخوف مصلحة الآثار على المناطق الأثرية قرب مدينة سرت وسط ليبيا والتي تسيطر عليها ميليشيات "فجر ليبيا".

وصنفت منظمة "اليونسكو" هذه المواقع الاثرية التي هدمها "داعش" ضمن التراث العالمي، ومنها لبدة وصبراته والسرايا الحمراء في طرابلس وآلاف التماثيل التاريخية ذات القيمة العالية.

يشار الى ان صحيفة "الغارديان" البريطانية، كانت قد قالت في وقت سابق: إن قلقا بدأ يتسلل إلى قلب كل علماء الآثار في العالم بسبب مخاوفهم من مداهمة تنظيم "داعش" الارهابي لأكثر 5 مواقع أثرية أهمية في ليبيا، بعد اعتداءات التنظيم الارهابي على مدينتي نمرود والحضر في العراق.

وأضافت الصحيفة، في تقرير نشرته 9 مارس 2015، أن ليبيا تشبه العراق من ناحية ما تمتلكه من آثار نفيسة تعود إلى العصر الروماني، كما أنها تمتلك مجموعة من المعابد والمقابر والمساجد والكنائس الأثرية، من بينها 5 مواقع تصنف على قوائم التراث العالمي لمنظمة "يونيسكو".
 

وتابعت "ليبيا تشبه العراق أيضاً في أنها مسيطر على كلتا المدينتين من قبل قوى إرهابية تهدم هذه الآثار".

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020