أهم النقاط في خطاب السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي الليلة

أهم النقاط في خطاب السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي الليلة

 أهم النقاط في خطاب السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي الليلة  

الحق نت : جمال الاشول

-   السيد عبدالملك يثمن الدور الانساني للشقيقة سلطنة عمان في مبادرتها لعلاج جرحى التفجيرات

-   الشعب اليمني شعب احترم حق الجوار لكن الجوار لم يحترم حق الجوار

-   المجرمون استهدفوا المجاهدين والعلماء والسياسيين والكوادر في عدن ولحج واستهدفوا الشيوخ والأطفال والشباب في أماكن العبادة

-   استهدف الشعب اليمني لم يقتصر على الجانب السياسي والأمني

-    اليمني مستهدف في وطنه وخارج البلاد

-    اليمني يطارد و يضطهد و قد يطرد و هو يشتغل في غربته كما يحصل لدى الشقيقة الكبرى السعودية

-   الارهاب و العمليات الاجرامية وراءها قوى الشر في العالم و على راسها امريكا و اسرائيل و ادواتها التي تتبادل الادوار

-   منظومة قوى الشر والطغيان وعلى رأسها أمريكا وإسرائيل تقف وراء استهداف اليمن

-    القاعدة والسعودية وقطر وأمريكا واسرائيل هي التي تقف وراء جرائم القتل باليمن

-   من تلك الادوات من يخطط و يرسم المؤامرات و العمليات الارهابية و منها من يمول مثل السعودية و قطر

-   الجرائم تكشف حقيقتهم و تجردهم من كل القيم الدينية و الانسانية

-   هذه الجرائم البشعة تهدف الى تركيع واذلال الشعب اليمني

-   يستهدفون الجميع و لا يتحرجون من قتل طفل او شيخ او امراة و لا يتحرجون من شيء ،

- جرائمهم تهدف الى اخضاع شعبنا العظيم و استسلامه و النيل منه و يتوهمون ان تلك المجازر يمكن ان تجعل الشعوب تستسلم و لكنهم واهمون

- ما حصل في لحج جزء من مشروع كبير و خطير يهدف الوطن كله

- هناك تمويل لاية جهة تريد ارتكاب الجرائم في اليمن

-  هناك من حسب حرص الثورة على التوافق و الحل السياسي و الشراكة و مد يد الاخاء ضعفا ، و لم يفد كل هذا معهم و انما زادوا تآمرا

- اي مخرب يريد ان يعبث او ينهب او يقتل يتم تمويله و تمكينه من اقلاق الامن و الاستقرار

-  بات التحرك الحاسم و الجاد هو التحرك السليم و الحكيم و باتوا الان مكشوفين في لؤمهم في مؤامراتهم في عدوانيتهم في اصرارهم المستمر باستهداف هذا           الشعب

 

-  بات شعبنا مخيرا بين ان يبقى مقيدا بهذه الاعتبارات السياسية و يتحمل القتل و الاستسلام و الذل و الهوان دون الوصول الى نتيجة تحقق له طموحاته ، او التحرر و التحرك الجاد لمواجهة كل الاخطار و التحديات لمواجهة هذه الهجمة العدوانية الشاملة و هذا هو الموقف الصحيح و الحكيم و المشروع على كل الاعتبارات و على كل المستويات

-  التساهل والتغاضي ومحاولات الطمأنة للثورة تجاه الآخرين لم يأتي بنتيجة وبات الحزم ضروري

-  يجب اتخاذ موقف حازم تجاه هذه الهجمة العدوانية الشاملة

- لن نقول لأعدائنا افعلوا بنا ماشئتم وهذا ما لا يرضاه الله

- الأسلوب الصحيح والحكيم والشرعي هو مواجهة الشر والطغيان

- نحن كشعب يمني نعتز ان الرسول " ص " قال عنا الايمان يمان و الحكمه يمانية و ايماننا يحتم علينا ان نكون احرارا و نواجه الاعداء بكل شرف و لا نخضع و لا نركع الا لله سبحانه و تعالى

- يقول الله سبحانه " و الذين اذا اصابهم البغي هم ينتصرون " هذا هو منهجنا و هذا هو موقفنا .. و لن نقبل الذل و الهوان الانصياع للاعداء

- مهما راهن الاخرون على بشاعة جرائمهم انها يمكن ان تذل هذا الشعب فهم واهمون

- إيماننا يفرض عليننا أن نواجه التحديات والأخطار بكل عزه ورجولة وشرف ورجولة

- تاريخنا يشهد بأننا لا نرضى بالذل والهوان

- لا يمكننا التعويل على جلسات الحوار العقيمة في التعامل مع الواقع الراهن

- مجلس الأمن يقف مع الجلاد ضد الضحية

- لا يمكن الرهان علي القوى السياسية العقيمة التي أقصى ما تفعله إصدار بيان إدانة

-  قرار التعبئة العامة يهدف الى حماية الشعب ومواجهة الاخطار الحقيقية

-  محاولة قوى الاجرام الاحتماء بالجنوب لحساسية المنطقة مؤامرة مكشوفة

-  متى اجتمع مجلس الامن ليساند الشعوب المظلومة ماذا فعل لاخواننا الفلسطينيين ؟ لن يتحرك مجلس الامن لصالح الشعوب لانه يخضع للقوى التي تقود الشر للشعوب العربية

- هذا القرار لا يستهدف الجنوب هذا القرار هدفه استهداف قو ى الشر

- المتحسسون في الجنوب او الشمال من مواجهة القاعدة و خطرها فليقم هو بمواجهتها او ليرفض ان تستخدم بلاده للقاعدة لترتكب ابشع الجرائم ثم تكون محمية لانها في محافظة كذا او في منطقة كذا

- البعض يتفرج لانه لم يصل عليه الدور بعد من القاعدة و داعش التي لا تستثني احدا و خطرها على الجميع ، و حين يحين دوره لن يوفروا له الوقت و ما يحصل في العراق و سوريا عبرة لنا

- ليس من الصحيح ان تحتمي القاعدة و داعش باي منطقة و من لديه حساسية فليضبط وضع منطقته

-  أذا كان هناك من يتحسس في الجنوب من ملاحقة القاعدة فليتفضل يطلعنا

-  اي من القوى السياسية تريد ان تتحالف مع القاعدة او تتضامن معها اعلاميا او سياسيا باي شكل من الاشكال فهو في دائرة الملاحقة و من يريد ان يغضب فليغضب

-  ليس من الصحيح ان تحتمي القاعدة و داعش باي منطقة و من لديه حساسية فليضبط وضع منطقته

- نحن قلنا من البداية ان ما يحصل في الجنوب يضر بالقضية الجنوبية و ما يفعله هادي اليوم يسهدف القضية الجنوبية

-  لا يحق لاحد ان يعطي القاعدة حصانة او ضمانة تحت اي اعتبار

- تعز العز ليست مستهدفة من قبلنا و لا من قبل الثورة و الدولة و هي قلب ثورتنا النابض

- من الغريب ان بعض القوى في الداخل و بعض الدول تعطي لامريكا الحق و المشروعية لامريكا بان تلاحق القاعدة في بلادنا ، بينما تحركنا لمواجهتها يسمونه اجتياح او احتلال و يبدون حساسية كبيرة

-  لماذا يعطون المشروعية لامريكا الاتية من اقصى الارض ان تلاحق القاعدة في بلداننا ؟ و يتحسسون من تحركنا ضد القاعدة في بلدنا بعد حوادث استهداف واضحة

- لا نسمح لداعش أو القاعدة أن تستظل تحت أي مكون سياسي

- ادعو شعبنا العظيم العزيز الابي الواعي بكل فئاته و وجائه و افراده للتعبئة العامة و رفد المعسكرات بالمقاتلين و تحريك الاعلام لفضح المجرمين و النشاط التوعوي المكثف و العطاء بالمال و قوافل الكرم و تشكل لجان لهذا الغرض و بالتوكل على الله و مصحوبا بالدعاء الى الله تعالى بالنصر فالخطر في القعود و في الصمت ، و العز و النجاح و الضفر هو في التحرك الجاد

-  لن يستمر الحوار الى مالا نهاية ، اما الخروج بحلول نهائية و سريعة او الذهاب الى استكمال اجراءات الاعلان الدستوري

- ادعوا شعبنا العظيم العزيز بالتحرك بكل وجهاته العلماء والسياسيين بالتعبئة ورفد الجيش بالإفراد والمال والقوافل الغذائية والتحرك الثقافي بكل جدية

 

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019