مسيرة مليونية حاشدة بالعاصمة صنعاء تعلن البدء في تنقيذ الخيارات الاستراتيجية وتندد بجرائم العدوان

مسيرة مليونية حاشدة بالعاصمة صنعاء تعلن البدء في تنقيذ الخيارات الاستراتيجية وتندد بجرائم العدوان

شهدت العاصمة صنعاء عصر اليوم الاثنين مسيرة جماهيرية حاشدة 24 أغسطس 2015م تحت عنوان "جرائم العدوان في تعز وعمران جرائم حرب"

ورفع المشاركون في المسيرة اللافتات والشعارات المنددة بجرائم العدوان السعودي الامريكي بحق الشعب اليمني ،  وجرائم الحرب والتصفية العرقية بحق اليمنيين، كما حصل مؤخرا بمحافظة تعز من قتل بالهوية وذبح وسلخ وتمثيل بالجثث بحق المدنيين والأسرى

وعبر المشاركون في المسيرة عن استنكارهم  للتصفية العرقية التي ارتكبها دواعش حزب الاصلاح في محافظة تعز بحق عدد من ابناء أسرة الرميمة، وذبح الأسرى والتمثيل بجثثهم، وقصف الطائرات السعودية الأمريكية مؤخرا للاحياء السكنية المكتضة بالناس كمنطقة صالة في محافظة تعز، واجتماع التربويين في محافظة عمران؛ واعتبارها جميعا جرائم ابادة وجرائم حرب ضد الانسانية بتخطيط وتوجيه ومشاركة العدو الصهيوأمريكي.

المسيرة المليونيه التي خرجت استجابة لنداء المولى عز وجل وتوجيهاته للمؤمنين باعداد العدة لمواجهة اعداء الامة، وتنفيذا لأوامر قيادة الثورة والجيش واللجان الشعبية ممثلة بالسيد عبدالملك بدرالدين الحوثي بالبدء في جهود التعبئة الشاملة للخيارات الاستراتيجية، وردا على استمرار الحصار والعدوان الصهيو أمريكي

وفي اخر المسيرة خرجت ببيان اعلان حالة النفير العام بالأموال والأنفس ضد الغزو الصهيوأمريكي وأدواته في المنطقة، بمشاركة كل قادر على حمل السلاح امتثالا لقوله تعالى (انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ).

كما أكد البيان استعداد الشعب اليمني للدفاع عن كل شبر من أرضنا وحماية وصون سيادتنا واستقلالنا، والالتحاق بمختلف جبهات الجهاد والاستبسال، وتأمين مناطقنا ومدننا وقرانا من أدوات الاستعمار (الدواعش وغيرهم من المرتزقة والغزاة).

ودعا البيان  كل مسئولي الدولة والحكومة في الداخل للقيام بمسئولياتهم الدينية والوطنية في خدمة المواطنين وضمان استمرار الخدمات الاساسية وفقا للامكانات المتاحة والمتوفرة، وعدم التهاون والتقصير في أداء اعمالهم وخدمة مواطنيهم تحت أي ظرف من الظروف واعتبار التقاعس عن ذلك تأييدا للعدوان ومشاركة له في ضرب واستهداف الجبهة الداخلية بقصد اضعافها

وفي السياق نفسة أكد البيان للعالم أجمع بأن سيطرة عناصر ما يسمى داعش على بعض المناطق والمديريات في الجنوب انما تم بدعم واسناد جوي وبحري وبري أمريكي سعودي اماراتي مباشر، وهو ما يدحض قصة محاربة الارهاب باعتبارها مجرد ذريعة لاخضاع الحكومات وامتصاص ثروات الشعوب بمن فيهم الشعب الامريكي نفسه الذي يتكبد عناء دفع الضرائب ويتحمل اعباء وتبعات السياسة الاستكبارية لحكومته مستقبلا.

كما حييا البيان الشكر والعرفات لكل المجاهدين الموجودين في ساحات البطولة والمواجهة بمختلف الجبهات، الذين يسطرون اروع آيات البطولة ويحققون الانتصارات النوعية على العدو بكل مسئولية واقتدار بتوفيق من الله سبحانه.

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020