مفوض حقوق الإنسان يأسف لإنتقاد ما وثقه تقرير المفوضية من إنتهاكات العدوان الهمجي في اليمن

مفوض حقوق الإنسان يأسف لإنتقاد ما وثقه تقرير المفوضية من إنتهاكات العدوان الهمجي في اليمن

أعرب المفوض السامي لحقوق الإنسان رعد بن الحسين عن أسفه لما وجه من إنتقاد لتقرير المفوضية حول الوضع الإنساني في اليمن والذي يشير إلى انتهاك قوات تحالف العدوان العسكري على اليمن لحقوق الإنسان واتهامها باستهداف المدنيين والمرافق والمنشآت في البلاد.

وقال المتحدث باسم مكتب حقوق الإنسان روبرت كولفيل في تصريح له يوم أمس الثلاثاء 29 سبتمبر 2015م رداً على بيان وزير الخارجية الاردني والذي اعلن فيه رفض بلاده رفضاً مطلقاً لأجزاء في التقرير تشير إلى وقوع انتهاكات من قبل تحالف العدوان "يأسف المفوض السامي لهذا البيان".

وأشار المتحدث إلى أن التقرير والذي تضمن عدداً من الأمثلة المحددة عن الانتهاكات والتجاوزات المحتملة يوثق عدة حوادث محددة تتضمن الضربات الجوية التي تسببت في وقوع أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين.

وكان التقرير قد اكد مقتل ما لا يقل عن 150 شخصاً بينهم 26 طفلاً و10 نساء، فضلاً عن الجرحى في اليمن، خلال الفترة من الـ 11 إلى الـ 24 من سبتمبر فيما أشار الى أن أعداد الضحايا المدنيين وصل إلى ما يقارب سبعة آلاف شخص خلال الستة أشهر الماضية.

كما لفت التقرير الى استمرار سقوط الضحايا من المدنيين خلال الفترة المشمولة بالتقرير، بمن فيهم النساء والأطفال، نتيجة الغارات الجوية وقصف المناطق السكنية.

واكد تقرير المفوضية السامية لحقوق الانسان أن ما يقارب من ثلثي الضحايا من المدنيين قتلوا نتيجة الضربات الجوية للتحالف، والتي كانت مسئولة عن تدمير وإلحاق الضرر بثلثي المباني العامة المدنية في اليمن.

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020