بيان المجالس الإسلامية اليمنية بشأن الاصطفافِ الصريح مع الصهاينة وأعداء الأمة من قبل التعيس خالد اليماني وحكومة المرتزقة

بيان المجالس الإسلامية اليمنية بشأن الاصطفافِ الصريح مع الصهاينة وأعداء الأمة من قبل التعيس خالد اليماني وحكومة المرتزقة

بيان المجالس الإسلامية اليمنية بشأن الاصطفافِ الصريح مع الصهاينة وأعداء الأمة من قبل التعيس خالد اليماني وحكومة المرتزقة 

بسم الله الرحمن الرحيم
يُدِينُ المجلس الزيدي الإسلامي والمجلس الشافعي الإسلامي والمجلس الصوفي الإسلامي بشدةٍ اصطفافَ وزير خارجية المرتزِقة المنافقين المدعو خالد اليماني مع الكيان الصهيوني والأمريكان وعملائهم المنافقين في المؤتمر المشبوه في وارسو، ويستنكر ذلك أشد الاستنكار، وترفض مخرجات ذلك المؤتمر بشكل قاطع.
لقد دأبت أمريكا وإسرائيل على صناعة عدوٍّ وهميٍّ، يريدونه بديلا عن العدو الحقيقي، وهو الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين والمسجد الأقصى، وقد أظهرت الأنظمة العربية العميلة والمنافقة، ولا سيما النظام السعودي والإماراتي والبحريني، ما أخفَتْه عقودا من المكر والنفاق، لتشكِّلَ رأسَ حربة المستعمرين ضد العرب والمسلمين وضد ثقافتهم ومبادئهم وقضيتهم المركزية في فلسطين. 
لم يكُن مُفاجِئا بشكلٍ كبير ظهورُ المدعو خالد اليماني مع الصهيوني المتطرف نتنياهو، متودِّدًا إليه، ومُصطَفًّا مع مشروعه؛ لأن من استمرأ بيعَ أرضه وعرضه وقتلَ شعبِه، وسار في ركاب المعتدين الذين يدمِّرون كلّ شيء في بلده، ليس غريبا أن تكون نهايتُه على ذلك النحو القبيح والخياني.
المجلس الإسلامية اليمنية تعتبِرُ كل ذلك خيانةً للدِّين المحمدي الأصيل، وللمبادئ الإسلامية، ولتضحيات اليمن والعرب والمسلمين والتزاماتِهم الدينية والأخلاقية والتاريخية بالنسبة لقضية فلسطين، وتراه معارضةً صريحة لصَريحِ القرآن الكريم الذي يعتبِرُ الموالاةَ لأولئك المعتدين من اليهود والنصارى إعلانًا سافرًا بالانضمام لهم، وانخلاعًا عن قيم الدّين الحنيف، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) [المائدة:51]، وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوَاْ إِن تُطِيعُواْ فَرِيقاً مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ يَرُدُّوكُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ) [آل عمران:100].
والمجالس إذ تستنكر هذه الخطوة الاراتدادية الخبيثة تدعو شعبَنا اليمني المجاهد إلى رفد الجبهات بالمقاتلين بالرجال والمال لإلحاق الهزيمة النكراء بالمشروع الأمريكي الصهيوني في اليمن، وتدعو المحايدين والمتردّدين إلى الخروج من العماية؛ فقد بان الصبحُ لكلِّ ذي عينين، وكلَّ يوم يثبتُ نزلاءُ فنادقِ الرياض أنهم أدواتٌ للاستعمار وأذنابه في المنطقة، كما ندعو الوفدَ الوطني إلى رفضِ أيِّ مفاوضات قادمة يحضر فيها ذلك المنافِق التعيس المدعو اليماني.
النصر لشعبنا اليمني المجاهد والمظلوم، والخزي للمرتزقة المنافقين في الدنيا والآخرة.
صادر بصنعاء بتاريخ 10 جمادى الآخرة 1440هـ

الموافق 15 فبرير 2019م

-المجلس الزيدي الإسلامي 
-المجلس الشافعي الإسلامي
-المجلس الصوفي الإسلامي

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019