أبناء فج عطان يحيون الذكرى الرابعة لجريمة إلقاء العدوان قنبلة فراغية

أبناء فج عطان يحيون الذكرى الرابعة لجريمة إلقاء العدوان قنبلة فراغية

أحيا أبناء منطقة فج عطان بمديرية السبعين بأمانة العاصمة اليوم الذكرى الرابعة لاستهداف العدوان منطقة عطان بقنبلة فراغية خلفت قرابة ألف شهيد وجريح ودماراً واسعاً في واحدة من أبشع جرائم الحرب والإبادة بحق الشعب اليمني.

وخلال الفعالية التي شارك فيها عضو مجلس الشورى خالد المداني وأمين عام المجلس المحلي بمديرية السبعين محمد الصادق وعدد من المشائخ والشخصيات الاجتماعية بمنطقة عطان ومديرية السبعين، سير أبناء عطان قافلة غذائية لأبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في جبهات العزة بعنوان "عطان الصمود".

وأكد عضو مجلس الشورى المداني أن اليمنيين بعد أربع سنوات من قصف منطقة فج عطان بالقنبلة النيتروجينية الفراغية أكثر صموداً وإصراراً على مواجهته حتى النصر.

وأشار إلى أن تحالف العدوان وبعد إلقاء القنبلة الفراغية على منطقة فج عطان حسب أن اليمنيين سيرفعون الراية البيضاء ويستسلموا ولكن ما حدث هو العكس.

وقال " بعد أربع سنوات من العدوان والحصار أبناء منطقة فج عطان يسيرون هذه القافلة الغذائية والمالية تأكيدا على صمودهم وثباتهم في مواجهة العدوان ".

بدورهم أكد المشاركون في إحياء هذه الذكرى وتسيير القافلة أن تحالف العدوان الذي استهدف جبل عطان بأقوى القنابل المحرمة دوليا، لن يستطيع النيل من إرادة وصمود وشموخ أبناء عطان.

كما أكد أبناء عطان مواصلة الصمود في مواجهة العدوان ورفد الجبهات بالرجال والمال والغذاء.

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019