علماء الحديدة يحملون أمريكا ولأمم المتحدة مسؤولية الجرائم المرتكبة بمدينة الدريهمي ويؤكدون على “واجب ديني مقدس “

علماء الحديدة يحملون أمريكا ولأمم المتحدة مسؤولية الجرائم المرتكبة بمدينة الدريهمي ويؤكدون على “واجب ديني مقدس “

حمل علماء الحديدة أمريكا والأمم المتحدة المسئولية الكاملة عن الجرائم المرتكبة بحق أبناء مدينة الدريهمي المحاصرة منذ أكثر من عامين.

وقال علماء الحديدة في بيان صادر عنهم اليوم، إن أمريكا وادواتها تتحمل كل الجرائم التي ارتكبت بحق مدينة الدريهمي نتيجة للحصار الجائر.. مشيرين إلى أن الأمم المتحدة وكل الهيئات الدولية المتواطئة مع النظام الأمريكي وقوى العدوان تتحمل المسؤولية في الجرائم المرتكبة في مدينة الدريهمي.

ودعا البيان إلى سرعة ايقاف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي ورفع الحصار الجائر وفتح المطارات والموانئ.. كما دعا جميع العلماء والخطباء والمرشدين للقيام بدورهم الجهادي عبر لحث الناس على ضرورة الجهاد ومواجهة الغزاة المستكبرين.

وأكد علماء الحديدة على أن التحرك الجهادي في هذه المرحلة واجب ديني مقدس ولا يتخاذل عنه الا إنسان تجرد من الدين والمسؤولية .. ودعوا كافة أبناء الشعب الى مزيدا من الصمود وبذل المال والانفس في سبيل الله ودفاعا عن الوطن.. مجددين الدعوة لعلماء الأمة للقيام بواجبهم بالصدع بالحق والتبيين للناس.

وبارك العلماء للقوة الصاروخية و سلاح الجو المسير و الدفاع الجوي انجازاتهم العظيمة والمشرفة.. مؤكدين على ضرورة  وحدة اليمن ارضا وانسانا ونرفض دعوات الانفصال او التقسيم.

وأعلن علماء الحديدة عن الولاء والتفويض الكامل لقائد الثورة المباركة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي.

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019