بيان رابطة علماء اليمن بشأن احتجاز دول العدوان سفن المشتقات النفطية

بيان رابطة علماء اليمن بشأن احتجاز دول العدوان سفن المشتقات النفطية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، القائل: (وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ * إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) والصلاة والسلام على سيدنا محمد الأمين وعلى آله الطيبين الطاهرين ورضي الله عن أصحابه الأخيار الراشدين،  وبعد:

فقد تابعت رابطة علماء اليمن ما تقوم به دول العدوان السعودي الإماراتي الصهيوأمريكي ومن تحالف معها من تشديد الحصار على الشعب اليمني واحتجاز سفن المشتقات النفطية عرض البحر الأحمر ومنعها من الوصول إلى ميناء الحديدة إمعاناً في خنق الشعب ومضاعفة معاناته وارتكاب مجازر الإبادة الجماعية بحقه من خلال الحرب الاقتصادية ومنع وصول الأدوية وخطورة توقف المستشفيات والمراكز الصحية بسبب نفاد المحروقات والحظر على مطار صنعاء بالتزامن مع مباردة السلام التي أطلقها رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط، والتي لم يتعاطوا معها بمصداقية.

إننا في رابطة علماء اليمن إذ ندين هذا الحصار الخانق والاستهتار بحياة شعبنا وأمام استمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية والذي يمثل تعاطياً سلبياً مع مبادرة الرئيس المشاط ندعو القيادة الثورية والسياسية باتخاذ الإجراءات اللازمة الكفيلة بردع دول العدوان وإيقافها عن الاستمرار في غيها والإمعان في قتل الشعب اليمني  عملاً بحق الرد المشروع، إذا لم يتم الافراج عن سفن المشتقات النفطية وفك الحصار الخانق والوقف الكامل للعدوان فلا مجال للتراخي والانتظار حتى تحل كوارث ومآسي إضافية بحق أبناء يمن الإيمان والحكمة، والله من وراء القصد.
ــــــــــــــ
صادر عن رابطة علماء اليمن
بتأريخ 8 صفر 1441هـ 
الموافق 7/10/2019م

 

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019