احتفالات غير مسبوقة بمحافظة صنعاء بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف

احتفالات غير مسبوقة بمحافظة صنعاء بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف

دشنت المكونات الرسمية والتنظيمية والمجتمعية بمحافظة صنعاء منذ وقت مبكر الاستعدادات للاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف.

وتشهد كافة المناطق والقرى والعزل بالمحافظة حراكاً غير مسبوق ابتهاجاً بقدوم ذكرى مولد خاتم الأنبياء عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأزكى التسليم متجاوزة الصعوبات والمآسي التي خلفها العدوان والحصار.

فتزينت المآذن والمدارس والمرافق الحكومية والخاصة والمحال التجارية والشوارع والأحياء ابتهاجاً بذكرى ميلاد رسول الإنسانية وتأكيداً على استمرار السير على نهج النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وتعزيزاً للصمود والثبات وحمل لواء الثائرين في مواجهة قوى العدوان.

وفي هذا الصدد لفت المحافظ عبدالباسط الهادي إلى أن المحافظة شرعت مبكراً في إقامة الأنشطة والفعاليات الاحتفالية في القطاعات والمديريات والقرى والعزل والمكاتب التنفيذية وفق خطة تم إعدادها.

وأوضح أنه تم تشكيل ثلاث لجان على مستوى قطاعات المحافظة بالإضافة إلى لجان على مستوى المديريات للترتيب لإقامة الفعاليات والتنسيق للحشود التي ستتوافد للمشاركة في الفعالية المركزية.

وأكد المحافظ الهادي الحرص على أن يكون احتفال المحافظة بذكرى المولد النبوي الشريف بما يتناسب مع عظمة المناسبة وتضحيات أبناء المحافظة في الذود عن الوطن وإفشال المؤامرات التي تهدف لخلخلة الجبهة الداخلية وتمزيق النسيج الاجتماعي.. مشيراً إلى الترتيبات الخاصة بنقل الحشود التي ستشارك في الفعالية المركزية بالعاصمة صنعاء.

أربع سنوات ونصف من العدوان الممنهج على اليمن أرضاً وإنساناً لم تثن أبناء المحافظة عن الاحتفاء بذكرى مولد المصطفى عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم، بل زادتهم عزيمة وإصراراً على استمرار الصمود.

وكيل أول المحافظة حميد عاصم أوضح أن الاحتفاء بهذه المناسبة الغالية يحمل دلالات تعكس العلاقة الوثيقة التي تربط اليمنيين بالرسول الأعظم ودورهم في نصرة الدين والنبي الكريم منذ فجر الإسلام، كما يجسد الاحتفاء بالمولد النبوي صمود اليمنيين بعد أربع سنوات ونصف من العدوان.

ولفت إلى أن اليمنيين يخوضون معركة مصيرية للدفاع عن الدين ويقارعون قرن الشيطان نيابة عن كافة المسلمين.

ولم تقتصر الاحتفالات بميلاد الرسول الأعظم في محافظة صنعاء على المساجد فقط بل سبقها إحياء الفعاليات الثقافية والخطابية في أكثر من ألف و 300 مدرسة بعموم المديريات وفي المجالس والمرافق الحكومية والصحية والتنظيمية.

وأوضح مدير مكتب التربية والتعليم بالمحافظة هادي عمار أن خطتهم لإحياء هذه المناسبة ركزت على تعزيز الوعي في أوساط الطلاب بأهمية الاحتفاء بذكرى المولد النبوي والتعريف بنهجه وسيرته العطرة والعلاقة التي تربطه باليمنيين سواء عبر إذاعات المدرسة أو المحاضرات.

فيما أشار مدير مكتب الأوقاف والإرشاد أيمن عبدالقادر إلى دور القوافل الإرشادية في المديريات في إحياء المناسبة في المساجد والمجالس والمدارس والتأكيد على أهمية الاقتداء بالصفات التي تحلى بها الرسول الأعظم وتعزيز الوعي بأهمية المشاركة في الفعالية المركزية والمساهمة في دعم قافلة الرسول الأعظم للمرابطين في ميادين العزة والشرف.

وتنوعت مظاهر الاحتفاء بالمناسبة الغالية من مكتب لآخر، ففي حين بدأ مكتب الصحة تنفيذ مخيمات طبية مجانية في العديد من المديريات احتفاء بذكرى المولد النبوي؛ دشن صندوق النظافة والتحسين حملة نظافة واسعة في مداخل العاصمة.

وأكد مدير مكتب الصحة بالمحافظة الدكتور خالد المنتصر الحرص على أن يكون الاحتفاء بذكرى المولد النبوي قولاً وعملاً من خلال تخفيف معاناة المواطنين بإقامة المخيمات الطبية المجانية في عدد من المديريات.

مدير صندوق النظافة والتحسين بالمحافظة مبخوت محمد أكد أن حملة النظافة تستهدف على مدى 10 أيام مداخل العاصمة في قاع القيضي وشملان والحتارش والصباحة لتسهيل تحرك الحشود التي ستشارك في الفعالية المركزية.

ويواكب التجهيز للمشاركة في الفعالية المركزية حراك رسمي وشعبي من نوع آخر يتمثل في الإعداد لتسيير قافلة الرسول الأعظم للمرابطين في ميادين الصمود.

وفي هذا الصدد أكد وكيلا المحافظة أحمد الصماط وعاطف المصلي، الحرص على تسيير قافلة بما يتناسب مع عظمة المناسبة الدينية والتضحيات التي تقدمها قبائل المحافظة دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره.

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2019