257882 غارة جوية لطيران العدوان الأمريكي السعودي خلال خمسة أعوام

257882 غارة جوية لطيران العدوان الأمريكي السعودي خلال خمسة أعوام

أوضح المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العميد ” يحيى سريع ” في مؤتمر صحفي له ، اليوم الاثنين، أن إجمالي ما رصدته الجهات المختصة في القوات المسلحة  من غارات جوية لطيران العدوان حتى تاريخ 14مارس آذار الجاري. بلغت ، 257882غارة ، منها 6657 غارة لطيران العدو خلال العام الرابع من العدوان منها 1225غارة خلال الثلاثة الأشهر الماضية.

 

وأشار سريع إلى مؤتمره الصحفي في العام الماضي والذي أكد فيه أن إجمالي غارات العدوان كانت قد تجاوزت 250ألف غارة وأشرنا إلى ما تم رصده فعلاً من قبل الجهات المختصة في القوات المسلحة وكشفنا تفاصيل ذلك.. مؤكدا أن غارات العدوان المعلنة من قبلنا اقتصرت هذا العام  على ما تم رصده وأن هناك غارات لم ترصد لا سيما خلال السنوات الأولى للعدوان.

 

وأوضح أن اعترافات العدوان بحجم الطلعات الجوية الاستطلاعية والقتالية لقواته الجوية مؤشر من مؤشرات فشله في إخضاع اليمن وأن اليمن الصامد المجاهد لم يستسلم رغم الهجمة العسكرية الشرسة والعدد الكبير للغارات التي تتجاوز عدد الغارات في حروب أخرى جرت في المنطقة والعالم.. مؤكدا أن اليمن ضمن البلدان الأكثر تعرضاً للغارات خلال تاريخ الحروب وهو الأكبر على الإطلاق خلال القرن الحالي.

 

وأشار سريع إلى أن  الآلاف من أبناء شعبنا العزيز  استشهدوا وجرح عشرات الآلاف منهم جراء العدوان الغاشم.. وأدى العدوان إلى خسائر كبيرة جداً في المنشآت الخدمية العامة.. بالإضافة لتضرر ملايين اليمنيين بشكل مباشر وغير مباشر فمن لم يتضرر من الغارات والقصف الهمجي والعشوائي تضرر من الحصار والحرب الاقتصادية.. مشيرا إلى أن الجهات المعنية ستكشف عن آخر إحصائيات الأضرار والتداعيات.

 

وأوضح سريع أن القوات المسلحة أخذت على  عاتقها مهمة الدفاع والتصدي أداءً للواجب الديني والوطني تجاه الشعب والوطن… مشيرا إلى أن  المؤسسة العسكرية كانت الهدف الأول لتحالف العدوان من خلال استهداف كافة مقراتها ووحداتها وعتادها وأفرادها وقادتها.

 

وشدد على أن الاستمرار في توثيق كل جرائم العدوان مهمة وطنية وواجب ديني يقع على عاتق كل الجهات لا سيما المختصة في ذلك.. موضحا أن السجل الإجرامي لتحالف العدوان سيظل وصمة عار في جبين الإنسانية ودماء اليمنيين  ستلاحق المجرمين من قادة دول العدوان حتى يكتب الله العدالة لشعبنا وأمتنا.

 

وجدد التأكيد على أن شعبنا لن ينسى ضحايا الصالة الكبرى ولا مجزرة أطفال ضحيان ولن ينسى ضحايا المجازر المروعة الوحشية للعدوان في تعز وصعدة وحجة وصنعاء والجوف ومأرب وعمران والمحويت والحديدة ولحج وشبوة وإب وذمار والبيضاء وريمة وكل الجرائم والمجازر في كل مناطق الجمهورية.

وأكد أن شعبنا العظيم تجاوز الكثير والكثير من المآسي والصعاب خلال الخمس السنوات الماضية وسيتجاوز _بعون الله _ تعالى ما تبقى بصبر وعزيمة وإخلاص.

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2020