المجالس الإسلامية في التعزية بوفاة الشيخ سهل بن عقيل: كان نموذج العالمَ الصادعَ بالحق، والمسلمَ القرآنيَّ الذي تجاوز القيودَ والخنادقَ المذهبية والطائفية

المجالس الإسلامية في التعزية بوفاة الشيخ سهل بن عقيل: كان نموذج العالمَ الصادعَ بالحق، والمسلمَ القرآنيَّ الذي تجاوز القيودَ والخنادقَ المذهبية والطائفية

أصدرت المجالس الإسلامية في اليمن بيان تعزية بوفاة السيد العلامة المجاهد سهل بن عقيل، تلقى موقع المجلس الزيدي الإسلامي نسخة منه، وهذا نصه:
تعزية المجالس الإسلامية في اليمن في وفاة السيد العلامة المجاهد سهل بن عقيل

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله الذي لا يُحْمَد على مكروهٍ سواه، القائل: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ، الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)، وصلِّ اللهم وسلِّم على مولانا وسيدنا محمد الكريم الأواه، وعلى أهل بيته الطاهرين المجاهدين الهداة، وارضَ اللهم برضاك عن أصحابه والتابعين لطريق الحق المنابذين للغواة،،، وبعد:

فإن المجالس الإسلامية في اليمن (المجلس الزيدي الإسلامي، والمجلس الشافعي الإسلامي، والمجلس الصوفي الإسلامي) تعزِّي السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي، وشعبنا اليمني، وأمتنا الإسلامية في وفاة السيد العلامة سهل بن عقيل، مفتي محافظة تعز، وعضو دار الإفتاء اليمنية، وتعبِّر عن عظيم العزاء وصادق المواساة لذويه، ولجميع أقاربه وطلابه ومحبيه.

لقد مثل الراحل في حياته نموذج العالمَ الصادعَ بالحق، والمؤمنَ القويَّ الذي لا يخشى في الله لومة لائم، والمسلمَ القرآنيَّ الذي تجاوز القيودَ والخنادقَ المذهبية والطائفية، وكان صوته المجلجل بالحق ومواجهة العدوان الأمريكي السعودي أبرز مواقفه في مراحل حياته الأخيرة، وشعبنا اليمني يحفظ عن ظهر قلب وصيته لأولاده وأحفاده بالاستمرار في جهاد المعتدين من آل سعود وأوليائهم الأمريكان والصهاينة.

ونحن في المجالس الإسلامية في اليمن إذ نُعَزّي شعبَنا اليمني وأمَّتنا الإسلامية بوفاته نؤكد أن الشيخ سهل بن عقيل يظل فينا مدرسة رائدة تجاوزت جميع أشكال وأنواع العصبيات المقيتة، ويجب أن ينهل منه العلماء وطلاب العلوم الشرعية في صدقه وشجاعته وإخلاصه وبصيرته ووعيه، وهمته، ونشاطه.

نسأل الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه في كريم جنّته، وأن يَخْلُفَ على أهله وعلى شعبه وأمته بأحسن الخلافة، إنه واسع الفضل، جزيل الإحسان.

صادر بصنعاء بتاريخ 2 رجب 1442هـ الموافق 14 فبراير 2021م عن:

المجلس الزيدي الإسلامي

المجلس الشافعي الإسلامي

المجلس الصوفي الإسلامي

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2021