بيان نعي رابطة علماء اليمن بوفاة السيد العلامة: عبد الرحمن الحوثي عضو الهيئة الاستشارية العليا

بيان نعي رابطة علماء اليمن بوفاة السيد العلامة: عبد الرحمن الحوثي عضو الهيئة الاستشارية العليا

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله القائل : و(َلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ *أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)
والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى القائل: (تعلموا العلم قبل أن يرفع، أما أني لا أقول لكم أنه يرفع هكذا، -ثم أهوى بيده- فيرفع إلى السماء ولكن يكون العالم في القبيلة فيموت فيذهب بعلمه، ويتخذ الناس رؤساء جهالاً، فيُسئلوا فيفتوا فيَضلوا ويُضلوا ويقولون بالرأي ويتركون الآثار، فعند ذلك هلاك هذه الأمة)
صلى الله وسلم عليه وعلى آله قرناء القرآن وعيش والعلم وموت الجهل وسراج الظلمة ورضي الله عن الصحابة الأبرار من المهاجرين والأنصار والتابعين لهم بإحسان 
وبعد
تتقدم رابطة علماء اليمن بأحر التعازي و أصدق المواساة للشعب اليمني والأمة العربية والإسلامية بوفاة السيد العلامة عبد الرحمن ابن الحسن ابن الحسين الحوثي عضو الهيئة الاستشارية العليا للرابطة الذي وافاه الأجل بعد عمر حافل بالعلم والتعليم والتدريس للعلوم النافعة يومنا هذا الجمعة عن عمر ناهز السبعين عامًا قضاه في خدمة العلم والعلماء وتعليم طلاب العلم حتى تخرج على يديه كثير من العلماء والخطباء والمرشدين والدعاة إلى اله بالحكمة والموعظة الحسنة. 
لقد كان العلامة الفقيد أحد القامات العلمية والشخصيات المصلحة والمستنيرة والواعية التي أسهمت في إحياء العلم والمعرفة الإسلامية الصحيحة أمام الثقافات والأفكار المنحرفة والعقائد الفاسدة التي غزت اليمن من نجد قرن الشيطان فكان للفقيد الدور الفعال والإسهام الكبير في بيان العقائد الصحيحة والعلوم الإسلامية النافعة التي تنزه الله وتعظمه . 
كما كان للفقيد إسهامه البارز في إصلاح المجتمع ولم الشمل وجمع الكلمة والمحافظة على قيم الوحدة والتآخي كما هو شأن العلماء الربانيين وكان في طليعة المؤيدين للثورة ضد الظلمة والمفسدين في الأرض، والمفتين بالجهاد في سبيل الله ضد العدوان السعودي الأمريكي. 
إن رحيل هذا العالم الجليل خسارة كبيرة على شعبنا اليمني وأمتنا الإسلامية وسيترك غيابه ثلمة كبيرة وثغرة هامة من ثغرات الجهاد و يضع مسؤولية على أهل العلم والوعي والدعوة والإرشاد.
 ورابطة علماء اليمن إذ تعزي أسرة الفقيد وعلى رأسهم نجله السيد العلامة عبد المجيد الحوثي نائب رئيس الرابطة وكل طلابه ومحبيه وشعبنا اليمني لتؤكد مجددا أن رحيل العلماء العاملين في هذه الظروف الحرجة يستوجب من الجميع لا سيما الجهات المعنية إحياء ودعم الهجر العلمية والمداس والجامعات الشرعية التي تسير على خطى هؤلاء العلماء العظماء والقدوة في الوعي والمعرفة ومواجهة الأفكار الدخيلة والهدامة التي ابتلي بها بلدنا الحبيب وما زال يكتوي بناره أفكارها العالم العربي والإسلامي حتى هذه اللحظة ......آملين أن تجد هذه الدعوة آذانا صاغية وقلوبا واعية.
سائلين الله تعالى أن يتغمد فقيد العلم والأمة بواسع رحمته وأن يلهم أهله وذويه وطلابه الصبر والسلوان وأن يخلفه على شعبنا وأمتنا الإسلامية بأحسن خلافة وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وحسبنا الله ونعم الوكيل.
صادر عن رابطة علماء اليمن
بتاريخ 7- ربيع الثاني -1438هــ
الموافق 6-1-2017

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2022