أمين عام الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين يدين الحصار على اليمن ويدعو الجامعة العربية لدور فاعل

أمين عام الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين يدين الحصار على اليمن ويدعو الجامعة العربية لدور فاعل

أدان أمين عام الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين عبدالقادر عبدالله ما تتعرض له اليمن من عدوان وحصار وتدخل أجنبي معتبرا الحرب والحصار على اليمن جزء من مؤامرة ترسمها الاستخبارات الصهيوأمريكية وتنفذها دول فاسدة ومارقة ، معربا عن رفض الاتحاد للتدخلات في الشؤون الداخلية للدول العربية.

واعتبر- أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين عبدالقادر عبدالله في رسالة وجهها إلى رئيس اتحاد نقابات عمال اليمن علي بامحيسون – الحرب على اليمن وكل الحروب التي تشهدها المنطقة استهداف للأمة العربية والإسلامية ، مؤكدا على ضرورة وقفها وتصويب مسار المواجهة نحو العدو الصهيوني.

وقال إن استمرار الحروب والنزاعات في المنطقة لا تخدم سوى أعداء الأمة ، وأضاف “في ظل ما نواجه من أخطار محدقة بالقضية الفلسطينية جراء الانتهاكات الإسرائيلية الدائمة ضد أهلنا في القدس الشريف وبلداته التي تتعرض للتطهير العرقي في حي الشيخ جراح وبطن الهوى وبيتا والبستان وغيرها من البلدات ، وتدفق بعض الأنظمة نحو التطبيع تحت مسميات واهية ، نرى العالم العربي ينغمس في أتون الفتنة عبر مخططات جهنمية يرسمها أشباح الظلام من بعض الدول المارقة “الفاسدة” التي تدب الفساد في العالم عبر أجندات ترسمها استخباراتها الصهيوأمريكية ، فتحول المنطقة إلى بركان يثور هنا وهناك ، فنرى الأحداث تنتقل من مكان إلى آخر لصالح أعداء الأمة العربية والإسلامية”.

وفي البيان الذي وجهه إلى رئيس اتحاد نقابات عمال اليمن علي بامحيسون وحصل موقع الثورة نت على نسخة منه، اعتبر أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين أن ما يتعرض له اليمن من عدوان وحصار وتدخلات أجنبية لا يخدم سوى أعداء الأمة ، مطالبا بإعادة النظر في مجريات الأحداث واللجوء إلى الحوار من أجل تخطي كل الأزمات وتجنيب اليمن وسائر المنطقة ويلات الحروب.

وأشار إلى ما خلفه العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي في اليمن من آلاف الشهداء والجرحى والدمار الهائل في المنشآت الصناعية ومواقع الإنتاج والاسواق التجارية ووسائل النقل وغيرها، وأضاف ، وهو ما حدث ويحدث لأبناء الشعب الفلسطيني جراء العدوان الصهيوني.

وأكد رفض اتحاد عمال فلسطين القاطع لأي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية للبلاد العربية.. داعيا الجامعة العربية إلى “أخذ دورها الفاعل للاستنهاض بالأمة العربية والعمل على وقف الاقتتال ، وإنهاء حصار اليمن الشقيق وتوحيد الجهود نحو مواجهة العدو الصهيوني”.

ولفت عبدالله إلى ما تواجهه القضية الفلسطينية من أخطار محدقة جراء الانتهاكات الإسرائيلية الدائمة ضد الفلسطينيين العزل في القدس المحتلة وبلداتها التي تتعرض للتطهير العرقي في ظل هرولة بعض الأنظمة العربية نحو التطبيع تحت مسميات واهية.

دخول المستخدم
القائمة البريدية
استطلاع رأي
ما رأيك في موقع المجلس الزيدي
مجموع الأصوات : 0
صفحتنا على الفيسبوك
جميع الحقوق محفوظة 2021